English

EGX 30 10,227.38 0.07%



محطات رئيسية فى مسيرة قطاع البترول المصرى خلال 2019

محطات رئيسية فى مسيرة قطاع البترول المصرى خلال 2019

آراب فاينانس: أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية أن نجاحات وزارة البترول والثروة المعدنية تتواصل عاماً بعد الآخر في اطار البرنامج الطموح الذى تنفذه لتنمية مصادر الثروة البترولية وتحسين كفاءة استخدامها بما يحقق الأهداف الحيوية الموضوعة في هذا الإطار وهى الوفاء باحتياجات السوق المحلى وتعظيم العائد الاقتصادى وتأدية خدمات متميزة للمواطنين والتطوير المستمر لكافة جوانب هذه الصناعة الحيوية.

وتابع وزير البترول، بناء على كل ما سبق فقد كان قطاع البترول، محل اهتمام ومتابعة دقيقة ومتواصلة من القيادة السياسية متمثلة في الرئيس عبدالفتاح السيسى الذى تابع على مدار العام الموقف التنفيذي للمشروعات البترولية الجارية و حرص على متابعة معدلات الأداء والانجاز في قطاع البترول ودعمه وتذليل كافة التحديات التي تواجهه في سبيل تحقيق نتائج إيجابية ملموسة.

وخلال العام الماضى نجح قطاع البترول فى تحقيق نتائج أعمال متميزة يأتى على رأسها تحقيق معدلات متميزة فى الإنتاج وتحقيق رقم غير مسبوق في إنتاج الغاز والبترول حيث بلغ حوالى 2ر7 مليار قدم مكعب من الغاز الطبيعى وحوالى 650 ألف برميل من الزيت الخام والمتكثفات يومياً، مسجلاً أعلى معدل إنتاج من الثروة البترولية خلال شهر أغسطس الماضى وبلغ حوالى 9ر1 مليون برميل مكافئ يومياً من الزيت الخام والمتكثفات والغاز الطبيعى ، وليس هذا فحسب بل إن النتائج التى تحققت وبالأرقام الموثقة تؤكد مدى التطور الذى يشهده القطاع فى كافة مجالاته من استكشاف وإنتاج وصناعات تحويلية تعظم القيمة المضافة "تكرير وبتروكيماويات "وتسويق وبنية أساسية ، والتوسع فى توصيل الغاز للمنازل والسيارات ولكافة القطاعات الاقتصادية والتصدير. 

وإلى جانب ما أولته وزارة البترول والثروة المعدنية من اهتمام بالاستثمار في تنمية موارد مصر البترولية والغازية فقد أولت اهتماماً مماثلاً للاستثمار فى العنصر البشرى باعتباره الركيزة الأساسية في صنع النجاحات المشار إليها واستدامتها خلال الفترة المقبلة، وأطلقت الوزارة فعلياً عدة مبادرات وبرامج طموحة لتنمية مهارات الكوادر الشابة وإعدادها بشكل علمى وعملى لتحمل مسئولية القيادة وذلك في إطار برنامج متكامل لتطوير وتحديث قطاع البترول يغطى جميع أنشطته المختلفة.

ومن خلال هذا التقرير نستعرض أبرز المحطات فى مسيرة العمل لعام 2019 

الدعم السياسى للأنشطة البترولية والاستثمار

تحظى المشروعات البترولية بدعم ومتابعة مستمرة من القيادة السياسية التي تولى ملف الطاقة أهمية كبرى وهو ما يمثل دفعة قوية للعاملين وزيادة في ثقة المستثمرين فقد اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسى مع الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية عدة مرات على مدار العام لمتابعة عدد من المشروعات فى قطاع البترول منها خطة توصيل الغاز الطبيعى للوحدات السكنية والمدن الجديدة ، ومشروعات التكرير والبتروكيماويات.

فضلاً عن خطط البحث والاستكشاف والتنمية الجديدة في مجال البترول والغاز وخطوات تحديث وتطوير قطاع البترول، هذه اللقاءات تعطى دفعات قوية للعمل البترولى وبخاصة الاجتماعات المتعلقة بموضوعات البحث والاستكشاف، هذا بالإضافة لاستقباله العديد من رؤساء الشركات العالمية ومتابعته برامج العمل التنفيذية والاطمئنان على تذليل كافة العقبات التى قد تعترض أعمالهم ، كما التقى وزراء منتدى غاز شرق المتوسط للتأكيد على دعم مصر ومساندتها لهذا التجمع المهم .

المزايدات ... استثمار مستمر وجذب شركات جديدة

الإعلان في فبراير 2019 عن نتائج مزايدتي الهيئة المصرية العامة للبترول والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية وذلك لعدد 11 منطقة بإجمالي منح توقيع حوالي 104.5 مليون دولار واجمالي استثمارات 744.5 مليون دولار لحفر 50 بئراً.

الإعلان في 29 ديسمبر 2019 عن نتيجة أول مزايدة عالمية كبرى للبحث عن البترول والغاز في منطقة البحر الأحمر والتي طرحتها شركة جنوب الوادى القابضة للبترول في مارس2019 ، واسفرت عن جذب كبرى الشركات العالمية للعمل في هذه المنطقة البكر وضخ استثمارات جديدة فيها تقدر بحوالى 326 مليون دولار ترتفع الى عدة مليارات من الدولارات في حال تحقيق الاكتشافات وتنميتها ، فقد فازت شركة شيفرون الامريكية بالمنطقة الأولى بالمزايدة وشركة شل العالمية بالمنطقة الثالثة إضافة الى المنطقة الرابعة من خلال تحالف بينها وبين شركة مبادلة الإماراتية.

وتمثل المزايدة أحد ثمار اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية والتي سمحت ببدء مزاولة النشاط البترولى لأول مرة في هذه المنطقة البكر الواعدة.

إبرام اتفاقيات جديدة للتوسع في البحث عن البترول والغاز

نجح قطاع البترول في احراز تقدم كبير لدفع عجلة الاستثمار في البحث عن البترول والغاز في مصر من أجل تنمية الثروات البترولية وتحقيق اكتشافات جديدة، حيث تم مايلى:

شهد عام 2019 توقيع عدد 8 اتفاقيات بترولية جديدة مع الشركات العالمية للبحث عن البترول والغاز، باستثمارات حدها الأدنى حوالى 179 مليون دولار لحفر 34 بئرا .

تم الانتهاء من الموافقة على (17) اتفاقية بترولية من مجلس النواب وجارى حالياً اتخاذ الإجراءات الخاصة بالتوقيع بإجمالى استثمارات حدها الأدنى أكثر من مليار دولار ومنح توقيع أكثر من 173 مليون دولار وحفر 86 بئراً.

تم توقيع عدد 20 عقد تنمية بالصحراء الغربية بإجمالي منح تنمية 10.3 مليون دولار

طرح المناقصة الخاصة بمشروع بوابة مصر الالكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف في نوفمبر2018 وتم استلام العروض من الشركات المتقدمة في 10 فبراير2019 ، وتم اسناد المشروع الى شركة شلمبرجير وجارى اعداد العقد الخاص بالمشروع.

اكتشافات بترولية وغازية جديدة

تم تحقيق عدد (55) كشف جديد خلال العام (40 زيت – 15 غاز) بمناطق البحر المتوسط والصحراء الغربية والشرقية وخليج السويس ودلتا النيل وسيناء.

2019.. ذروة إنتاج الثروة البترولية 

تم تحقيق أعلى معدل انتاج للثروة البترولية في تاريخ مصر خلال عام 2019 حيث بلغ حوالى 1.9 مليون برميل مكافئ يومياً من الزيت الخام والغاز والمتكثفات.

ارتفع انتاج مصر من الغاز الطبيعى إلى معدلات غير مسبوقة حيث ارتفع إلى أعلى معدلاته كأحد ثمار خطط قطاع البترول فى الإسراع بتنمية الحقول المكتشفة ووضعها على الإنتاج بما ساهم في زيادة الإنتاج تدريجياً ليبلغ إجمالى الانتاج الحالي من الغاز الطبيعى حوالى 7.2 مليار قدم مكعب يومياً.

بلغ إجمالي الإنتاج للثروة البترولية خلال عام 2019 حوالي 84.2 مليون طن (بزيادة نسبتها 7% عن عام 2018 ) بواقع 31.1 مليون طن زيت خام ومتكثفات، وحوالى 51.9 مليون طن غاز طبيعي ، و 1.2 مليون طن بوتاجاز وذلك بخلاف البوتاجاز المنتج من معامل التكرير والشركات الاستثمارية.

تنمية حقول الغاز الطبيعى.. إنجاز متميز 

تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب دلتا النيل (المرحلة الثانية - حقلي جيزة/فيوم) - بالبحر المتوسط - لشركة بي بي الإنجليزية:

تم البدء فى الإنتاج من هذه المرحلة فى فبراير 2019 بمعدل إنتاج 700 مليون قدم مكعب غاز/يوم من خلال حفر عدد (8) آبار بحرية جديدة، وكذلك زيادة سعة محطة رشيد إلى 500 مليون قدم مكعب/يوم بدلاً من 440 مليون قدم مكعب/يوم، باستثمارات حوالي 7ر2 مليار دولار.. هذا وقد تم بدء الإنتاج فى فبراير 2019.

استكمال تنمية حقل ظهر -بمنطقة شروق -بالبحر المتوسط - (بتروبل/إينى الإيطالية):

شهد عام 2019 الاسراع وإستكمال مراحل تنمية الحقل ليتضاعف إنتاجه 8 مرات منذ باكورة إنتاجه فى ديسمبر 2017، ليبلغ 7ر2 مليار قدم مكعب يومياً، وإرتفاع قدرته الانتاجية الى حوالى 3 مليار قدم مكعب يومياً ويتميز المشروع بضخامة إستثماراته التى وصلت الى اكثر من 5ر11 مليار دولار حتى الآن وستصل الى حوالى 6ر15 مليار دولار على مدار عمر المشروع . 

تنمية حقل جنوب غرب بلطيم – بالبحر المتوسط – (بتروبل/إيني الإيطالية):

يهدف المشروع إلى إنشاء التسهيلات اللازمة لاستيعاب كمية تقدر بحوالي 500 مليون قدم3 غاز/يوم من خلال حفر عدد (5) آبار بمنطقة جنوب غرب بلطيم وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 363 مليون دولار، هذا وقد تم بدء الإنتاج من المشروع في سبتمبر2019 حيث تم وضع بئرين بمعدلات إنتاج أولية حوالي 165 مليون قدم3/يوم.

استكمال المرحلة التاسعة/ب بحقول غرب الدلتا بالمياه العميقة / البحر المتوسط (البرلس/شل الهولندية)

بهدف إنتاج حوالي 350 مليون قدم3/يوم غاز و3 آلاف برميل/يوم متكثفات وبتكلفة استثمارية حوالي 775 مليون دولار من خلا حفر وربط عدد (8) آبار باستخدام الخطوط البحرية وتسهيلات المعالجة الخاصة بشركة البرلس.. هذا وقد تم وضع البئرين الثالث والرابع في شهري أكتوبر ونوفمبر 2019 بإجمالي إنتاج حوالي 100 مليون قدم مكعب/يوم.

تنمية شمال سيناء (استكمال المرحلة الثانية) – البحر المتوسط – (شمال سيناء/برينكو الفرنسية) 

يهدف المشروع إلي زيادة الإنتاج حوالي 100 مليون قدم مكعب/يوم، باستثمارات حوالي 100 مليون دولار من خلال حفر عدد (4) آبار .. هذا وقد تم وضع عدد (3) آبار على الإنتاج خلال الفترة من يوليو2019 إلى أكتوبر2019 بمعدل إنتاج أولي حوالي 60 مليون قدم مكعب/يوم .

استكمال تنمية منطقة دسوق المرحلة (ب) – دلتا النيل – شركة دسوق (سوكو)/وينتر شال ديا الألمانية:

بهدف إنتاج حوالي 100 مليون قدم3/يوم من خلال إكمال وربط عدد (10) آبار بمنطقة دسوق على محطة المعالجة الرئيسية من خلال انشاء خط رئيسي 12 بوصة بطول 25 كم وربط الآبار بخطوط 6 بوصة بإجمالي أطوال حوالي 6 كم بإجمالي تكلفة حوالي 30 مليون دولار.. هذا وقد تم وضع عدد (6) آبار على الإنتاج خلال 2019 بمعدلات إنتاج أولية حوالي 50 مليون قدم مكعب/يوم.

تنمية حقول جنوب دسوق – دلتا النيل – (بترو دسوق/شركة SDX):

بهدف إنتاج حوالي 50 مليون قدم3/يوم من خلال حفر وربط عدد 4 آبار (بحقلي جنوب دسوق وابن يونس) عن طريق وحدة إنتاج مبكر بطاقة استيعابية 60 مليون قدم3/ي حيث يتم ربط تسهيلات المعالجة بالشبكة القومية عن طريق خط 12 بوصة بطول 10 كم بإجمالي تكلفة حوالي 49 مليون دولار.. هذا وتم وضع الحقل على الإنتاج يوم 6 نوفمبر2019 بمعدل إنتاج أولي حوالي 45 مليون قدم مكعب/يوم.

خط أنابيب نيدوكو/الجميل – دلتا النيل – (بتروبل/إيني الإيطالية):

بهدف نقل حوالي 700 مليون قدم3/يوم من إنتاج حقل نيدوكو إلى محطة معالجة الجميل وذلك لزيادة استخلاص البوتاجاز والمتكثفات والقدرة على معالجة كميات أكبر من الغازات ، ويتكون المشروع من عدد (2) خط برى بإجمالي طول 128 كم، يمتد الخط الأول من منطقة آبار نيدوكو إلى محطة أبو ماضي بقطر 24 بوصة وبطول 35.5 كم، بينما يمتد الخط الثاني من محطة أبو ماضي إلى محطة الجميل بقطر 32 بوصة وبطول 92.5 كم، وتبلغ تكلفة المشروع 300 مليون دولار.. هذا وقد تم تشغيل الخط الأول نهاية يناير2019 وتم تشغيل الخط الثاني منتصف شهر مايو2019.

أهم مشروعات تنمية وانتاج الزيت الخام 

إنشاء شمندورة الشحن البحري والخط البحري قطر 36 بوصة بطول 8.2 كم – ميناء الحمراء/العلمين – شركة ويبكو:

يهدف إلى زيادة طاقة منظومة الشحن البحري من خلال انشاء شمندورة بحرية جديدة بطاقة مليون برميل وانشاء خط شحن بحري جديد قطر 36 بوصة بطول 8.2 كم وتبلغ التكلفة الاستثمارية حوالي 90 مليون دولار.

تنمية حقل شمال غرب أكتوبر– بخليج السويس - ( بتروسلام/ العامة):

يهدف المشروع إلى استيعاب الزيادة المتوقعة من الزيت الخام والتي تقدر بـ 3.2 ألف برميل/يوم من خلال إنشاء منصة بحرية تركيب عدد (2) خط بقطر 5 بوصة وبطول 22 كم للخط الواحد وإكمال عدد (2) بئر وحفر البئر الثالث، وذلك بتكلفة استثمارية حوالي 37 مليون دولار.

تأمين احتياجات البلاد من الغاز والمنتجات البترولية

شهد العام 2019 استمرار الاستقرار الكامل للسوق المحلى ، حيث تم تغطية احتياجات المواطنين وقطاعات الدولة المختلفة من المنتجات البترولية والغاز، وقد بلغ إجمالى ما تم استهلاكه حوالى 76 مليون طن ( منها كمية حوالى 2ر30 مليون طن من المنتجات البترولية وحوالى 7ر45 مليون طن من الغاز الطبيعى).. ولاستكمال تغطية احتياجات الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية خلال عام 2019 فقد تم استيراد كمية تبلغ حوالى7ر11 مليون طن من المنتجات البترولية بقيمة حوالى 8ر6 مليار دولار.

وتجدر الإشارة إلى انخفاض إجمالي الاستهلاك من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى بنسبة حوالى 1ر3% عن العام السابق كنتيجة مباشرة لقرار الدولة بتطبيق المرحلة الأخيرة من البرنامج الإصلاحى لهيكل تسعير المنتجات البترولية وإزالة التشوهات السعرية مما ساهم فى ترشيد الاستهلاك.

الإصلاح الهيكلى لتسعير المنتجات البترولية وإزالة التشوهات

شهد العام تطبيق المرحلة الأخيرة من البرنامج الإصلاحى لهيكل تسعير المنتجات البترولية وإزالة التشوهات السعرية ، وهو ما ساهم بقوة فى ترشيد الاستهلاك وتحرير السوق وجذب الاستثمارات ، وقد تم لأول مرة اعتماد تطبيق آلية التسعير التلقائى للمنتجات البترولية عن طريق اللجنة المعنية بمراجعة وتحديد أسعار الوقود بشكل ربع سنوي فى 5 يوليو 2019 والتي عقدت اجتماعها مرتين الأول في يوليو والثانى فى اكتوبر الماضى.

تسعير الغاز لتشجيع الصناعات 

فى أكتوبر الماضى قرر مجلس الوزراء تشكيل لجنة تضم عدداً من الوزراء المعنين بأسعار الطاقة، وذلك بهدف تحديد أسعار الطاقة المقدمة للمصانع لتشجيع الاستثمار تعمل على مراجعة أسعار الطاقة المقدمة للمصانع بشكل دورى كل ستة أشهر، وتم تخفيض سعر الغاز لبعض الصناعات لتصل إلى 6 دولار لصناعة الاسمنت و5ر5 دولار للمليون وحدة حرارية لصناعات الحديد والصلب والالمنيوم والنحاس والسيراميك والبورسلين بما يعمل على إعطاء دفعات للاستثمار الصناعى والمساهمة في زيادة الإنتاج والصادرات خاصة وأن الطاقة هى المحرك الرئيسى للأنشطة الإنتاجية والصناعية .

زيادة وتطوير الطاقات التكريرية

يعمل قطاع البترول على تنفيذ عدد من المشروعات لإنشاء وحدات تحويلية جديدة متطورة فى معامل التكرير القائمة وإنشاء معامل جديدة وحديثة بما يعمل على تحسين الأداء الاقتصادى لهذه المعامل و زيادة القيمة المضافة من استغلال الموارد البترولية و يسهم فى تأمين وتوفير احتياجات الاستهلاك المحلى من المنتجات البترولية الاستراتيجية خاصة البنزين والسولار والبوتاجاز.

مشروعات التكرير التي تم الانتهاء من تنفيذها خلال عام 2019:-

مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت بالشركة المصرية للتكرير بمسطرد في القاهرة الكبرى

بهدف إنشاء مجمع للتكسير الهيدروجينى للمازوت وتحويله إلى مقطرات وسطى عالية الجودة بطاقة 4.3 مليون طن/السنة مازوت وبتكلفة استثمارية حوالي 4.3 مليار دولار.. هذا وقد تم الانتهاء من كافة الأعمال بالمشروع وجاري حالياً التشغيل التجريبي للمشروع.

ب- مشروعات التكرير الجارى تنفيذها :

وحدة انتاج البنزين عالي الأوكتين بشركة اسيوط لتكرير البترول 

ويهدف المشروع الي انتاج حوالي 800 ألف طن/السنة من البنزين عالي الاوكتين لسد احتياجات مناطق الوجه القبلي من المنتجات البترولية وتبلغ تكلفة المشروع 450 مليون دولار.

توسعات معمل تكرير ميدور بالأسكندرية

ويهدف المشروع إلى زيادة الطاقة التكريرية للمعمل بنسبة 60% ، وتبلغ تكلفة المشروع 2.3 مليار دولار.

مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت بشركة انوبك بأسيوط

ويهدف المشروع الي إنشاء مجمع للتكسير الهيدروجيني بطاقة تغذية 2.5 مليون طن/السنة من المازوت لتحويله الى منتجات بترولية عالية الجودة ، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 2.15 مليار دولار .

إعادة تأهيل مجمع التفحيم متضمناً إنشاء وحدة جديدة لإسترجاع الغازات VRU لإنتاج البوتاجاز بشركة السويس لتصنيع البترول 

ويهدف المشروع الى تحقيق استمرارية التشغيل الآمن للمعدات الإنتاجية بمجمع التفحيم والوصول الى طاقة التغذية التصميمية التي تبلغ 1.5 مليون طن/السنة من المازوت لتعظيم كميات المقطرات الوسطى (خاصة السولار والبوتاجاز والبنزين) وذلك للمساهمة في تلبية احتياجات السوق المحلي من المنتجات البترولية وتقدر التكلفة الاستثمارية بحوالي 588.6 مليون دولار.

مشروع إنشاء وحدة استخلاص العطريات باستخدام NMP بشركة الإسكندرية للبترول

يهدف المشروع إلى تحديث مجمع الزيوت بشركة الإسكندرية وزيادة الإنتاج بحوالي (10-16 ألف طن/سنة زيوت، 1-2 ألف طن/اسنة شموع) وذلك باستبدال وحدة معالجة العطريات بمادة الفورفورال بوحدة للمعالجة بمادة NMP .وتبلغ تكلفته الاستثمارية 356.5 مليون جنيه.

وحدة انتاج الاسفلت 60/70 بشركة السويس لتصنيع البترول 

ويهدف المشروع الي انشاء وحدة تقطير تفريغي بطاقة تغذية 726 الف طن/السنة من المازوت لإنتاج حوالى 396 ألف طن/السنة اسفلت 60/70 لتغطية احتياجات السوق المحلي وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 68.5 مليون دولار.

مشروع مجمع التكسير الهيدروجيني وإنتاج البنزين بالسويس "شركة البحر الأحمر الوطنية للتكرير والبتروكيماويات" 

ويهدف المشروع إلى استغلال الطاقات الفائضة والغير مستغلة بمعملى شركتى النصر للبترول والسويس لتصنيع البترول والاستفادة من كميات المازوت المنتجة لإنتاج منتجات بترولية عالية الجودة وتبلغ طاقة التغذية للمشروع 2.5 مليون طن/السنة مازوت، 1 مليون طن /السنة نافتا، وتبلغ تكلفته الاستثمارية 2.75 مليار دولار.. هذا وقد تم تأسيس الشركة في يوليو 2019 وتم عقد الجمعية التأسيسية في 5 سبتمبر 2019

صناعة البتروكيماويات .. إضافة لإقتصاد مصر

تعد صناعة البتروكيماويات هى قاطرة التنمية التى تساهم فى تعظيم القيمة المضافة للثروات البترولية وتوليها وزارة البترول أهمية متزايدة لتحقيق أعلى عائدات من خلال تنفيذ العديد من المشروعات والتي يبلغ اجمالى تكلفتها الاستثمارية أكثر من 2 مليار دولار وتشمل:-

المشروعات البتروكيماوية الجاري تنفيذها: -

مشروع إنتاج البولى بروبيلين بشركة سيدبك

ويهدف المشروع إلى انتاج مادة البولى بروبيلين بطاقة 450 ألف طن/السنة لتغطية الطلب المحلي وتصدير الفائض، ويعتمد المشروع على استغلال كميات البروبان المتاحة بتسهيلات شركة جاسكو بالإسكندرية بدلا من تصديرها، هذا وقد تم طرح مناقصة اختيار المقاول العام لتنفيذ مشروعى البروبيلين والبولى بروبيلين وتم استلام العروض وجارى أعمال التقييم، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 1.6 مليار دولار.

مشروع انتاج البولى بيوتادين المطاطى بشركة ايثيدكو PBR 

يهدف المشروع إلى انتاج 36 ألف طن سنوياً من مادة البيوتاديين المطاطى بشركة ايثيدكو اعتماداً على 20 ألف طن سنوياً من مادة البيوتاديين المنتجة من شركتى ايثيدكو وسيدبك لتعظيم القيمة المضافة وتغطية جزء من الطلب المحلي وتصدير الفائض، حيث تم الترسية فى يونيه 2019 على تحالف شركتي بتروجت وسايبم اس بى إيه الإيطالية كأفضل عرض لأعمال المقاول العام للمشروع بنظام تسليم المفتاح.. وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 165 مليون دولار.

مشروع إنشاء الألواح الخشبية متوسطة الكثافة (MDF) 

يهدف المشروع إلى إنتاج 205 ألف متر مكعب سنويا من الألواح الخشبية متوسطة الكثافة (MDF) من خلال الاستفادة من المخلفات الزراعية وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 210 مليون يورو .. حيث تم تأسيس شركة المشروع في سبتمبر2019 تحت اســـم "شركة تكنولوجيا الأخشابWOTECH "، وتم عقد الجمعية التأسيسية في أكتوبر 2019.

مشروع إنتاج الفورمالدهيد ومشتقاته 

يهدف المشروع إلى انتاج 52 ألف طن سنوياً من اليوريا فورمالدهيد و26 ألف طن سنوياً من مادة النفثالين فورمالدهيد المسلفن SNF التابع لشركة السويس لمشتقات الميثانول اعتمادا على منتجى الميثانول واليوريا المنتجين بشركتى ايميثانكس وموبكو ، حيث تم توقيع عقد استشارى ادارة المشروع PMC مع شركة انبي في يوليو 2019 ،وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع 50 مليون دولار.

مشروعات بتروكيماوية جارى الانتهاء من اعدادها للطرح للتنفيذ: -

مجمع التكرير والبتروكيماويات بالعلمين 

ويهدف المشروع إلى اقامة مجمع جديد للتكرير والبتروكيماويات بمنطقة العلمين الجديدة باستخدام 2.5 مليون طن سنويا من الزيت الخام والمتكثفات وذلك بالاستفادة من تسهيلات شركة ويبكو القائمة والمخططة بميناء الحمرا واعتمادا على كميات الخام المنتجة بالصحراء الغربية مع إمكانية استيراد باقى الكمية من الخارج، وذلك لإنتاج حزمة من المنتجات البترولية والبتروكيماوية لتلبية جزء من احتياجات السوق المحلى من هذه المنتجات مع امكانية تصدير الفائض منها.. هذا وتبلغ التكلفة الاستثمارية التقديرية حوالى 8.5 مليار دولار.

مجمع التكرير والبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس 

يهدف المشروع الى انشاء مجمع للتكريروالبتروكيماويات بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس في اطار خطة الدولة لتنمية المنطقة الاقتصادية والمساهمة في تلبية احتياجات السوق المحلى من المنتجات البتروكيماوية بدلا من استيرادها من الخارج وزيادة الصادرات وتوفير العديد من فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وإتاحة مواد تغذية لإقامة العديد من الصناعات الصغيرة والمتوسطة في اطار استراتيجية الدولة لتشجيع هذه الصناعات ، بالإضافة الى اتاحة منتجات بترولية بمواصفات عالمية .

ويأتي اقامة هذا المجمع للتكامل مع مستودعات التخزين القائمة ولتعظيم الاستفادة من التسهيلات والموانىء البترولية بالمنطقة بما يعزز مشروع تحول مصر لمركز اقليمى لتداول وتجارة البترول والغاز، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمجمع اكثر من 6 مليارات دولار .

مشروعات مستمرة لتطوير البنية الأساسية لنقل وتداول المنتجات البترولية

لاشك أن تطوير ورفع كفاءة البنية الأساسية أحد أهم المحاور الرئيسية لبرنامج عمل وزارة البترول فى إطار برنامج الحكومة لتحقيق التنمية الشاملة ولتعظيم الاستفادة من البنية الأساسية والتسهيلات ومن أهم هذه المشروعات:

أ-مشروعات خطوط نقل الزيت الخام والمنتجات البترولية 

تم خلال عام 2019 تشغيل عدد 3 خطوط جديدة لنقل الزيت الخام والمنتجات البترولية بالإضافة إلى إحلال وتجديد عدد من الخطوط بهدف الحفاظ على الطاقة التشغيلية لشبكة أنابيب البترول .. هذا وقد بلغت إجمالي أطوال الخطوط حوالى 313 كم بإجمالي التكلفة حوالى 1.2 مليار جنيه ، وفيما يلي أهم الخطوط التي تم تشغيلها:

خط خام السخنة /الحفاير/وادى حجول بطول 42 كم وقطر 30 بوصة بهدف تعظيم الاستفادة من الشبكة القومية لخطوط نقل المنتجات البترولية القائمة وذلك من خلال توفير احتياجات دوائر الاستهلاك المختلفة من المنتجات البترولية بجميع مناطق الجمهورية وكذا المساهمة في تحويل مصر إلى مركز إقليمى لتداول البترول والغاز وكذا استكمال احتياجات الشركة المصرية للتكرير من الخام المستورد.. وتبلغ تكلفة المشروع 153 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذ المشروع في يناير2019.

خط مازوت جديد جنوب حلوان/بياض العرب بطول 36 كم وقطر16 بوصة (المرحلة الأولى بطول 18كم) بهدف ضمان استمرارية تغذية محطات الكهرباء بالوقود اللازم .. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 65 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الأولى في يونيه 2019.

إحلال وتجديد وصلة من خط المازوت السويس/ مسطرد بطول 42كم وقطر12 بوصة(المرحلة الأولى 19كم) بهدف الحفاظ على الطاقة التصميمية لضمان استمرارية تغذية محطات الكهرباء بالوقود اللازم لتأمين.. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 132 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذها في يونيه2019.

إحلال وتجديد وصلة من خط المنتجات السويس/ مسطرد بطول 55كم وقطر 18 بوصة ( المرحلة الأولى 19كم) بهدف الحفاظ على الطاقة التشغيلية لشبكة أنابيب البترول ولضمان استمرارية توصيل المنتجات البترولية للمحافظات. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى193 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذها في يونيه 2019.

إحلال وتجديد وصلة من خط المنتجات التبين / أسيوط بطول 40 كم وقطر 12 بوصة (المرحلة الأولى بطول 18كم) بهدف تأمين ورفع معدلات التدفيع للمنتجات البترولية من التبين إلى أسيوط والوجة القبلي. وتبلغ تكلفة المرحلة الأولى 100 مليون جنيه وتم الانتهاء من تنفيذها في يونيه2019.

إحلال وتجديد خط منتجات المحلة /شاوة (بطول 37 كم وقطر 10بوصة) لضمان استمرارية توصيل المنتجات البترولية إلى منطقة الدلتا وذلك من خلال الحفاظ على الطاقة التصميمية للخط وتبلغ تكلفة المشروع 107.4 مليون جنيه وتم الإنتهاء من تنفيذه في أغسطس 2019.

ازدواج خط بوتاجاز رأس بكر/رأس غارب/ أسيوط 12″/160 كم 

بهدف رفع كفاءة معدلات تدفيع البوتاجاز إلى محافظات الصعيد من 2.5 إلى 3.5 ألف طن/يوم وتوفير مخزون إستراتيجي للبوتاجاز وزيادة الكفاية بالأيام وتبلغ تكلفة المشروع 362 مليون جنيه .

ب- سعات التخزين 

تم الانتهاء خلال عام 2019 من المشروعات التالية:

إنشاء عدد (4) صهاريج سولار وبنزين بإجمالي سعة 45 ألف م 3 بشركة السويس لتصنيع البترول

ويهدف المشروع إلى زيادة السعات التخزينية للمنتجات البترولية (سولار وبنزين) بشركة السويس لتصنيع البترول، وتم الانتهاء من المشروع في يونيه 2019.. وتبلغ تكلفة المشروع حوالي 70 مليون جنيه.

إنشاء تسهيلات تخزين وتداول المنتجات البترولية المستوردة بشركة سوميد (مرحلة ثانية)

يهدف المشروع إلى إنشاء عدد 3 صهاريج لتخزين المازوت بسعة إجمالية 105 ألف م3 بميناء العين السخنة، وتم تشغيل تسهيلات المازوت في يونيو 2019، وتبلغ تكلفة المشروع الاجمالية بمرحلتيه حوالي 415 مليون دولار.. هذا وقد تفضل السيد رئيس الجمهورية بافتتاح المشروع في نوفمبر2019.

إنشاء محطة الصب السائل بالعين السخنة شركة سونكر 

والذي يهدف إلى زيادة السعات التخزينية للمنتجات الاستراتيجية من خلال انشاء عدد 6 صهاريج (سولار / بوتاجاز) بإجمالي سعة 250 ألف م3 ، بالإضافة إلى إنشاء خطين لنقل البوتاجاز وخط لنقل السولار، وتم البدء في تشغيل أول المستودعات في سبتمبر 2019 وتبلغ التكلفة الإجمالية للمشروع 450 مليون دولار.

مشروعات تدعيم خطوط الشبكة القومية للغاز:

تم خلال عام 2019 تشغيل عدد 6 خطوط لنقل الغاز الطبيعى بإجمالي أطوال حوالى 292 كم وإجمالي تكلفة حوالى 4.7 مليار جنيه، وذلك كما يلى:

مشروع إنشاء خط تغذية مصنع الإسالة ELNG: من خلال إنشاء وتركيب خط بقطر 30 بوصة وطول 3 كم حيث بلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 76 مليون جنية وتم تشغيله في فبراير 2019.

مشروع تأهيل خط رشيد / أبو حمص: من خلال تأهيل خط رشيد/أبو حمص القائم بطول حوالي 29 كم حيث بلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 17.2 مليون جنية وتم تشغيله في فبراير 2019.

خط غاز التينة/ابو سلطان/العاصمة الادارية (المرحلة الاولى والثانية) بطول 165 كم وقطر 42 بوصة لتدعيم الشبكة القومية للغاز بالإضافة إلى المساهمة في تغذية محطتى كهرباء العاصمة الادارية وبني سويف بالغاز الطبيعي وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 3335 مليون جنيه وتم تشغيله في يوليه 2019.

مشروع تأهيل خط عبر سيناء (المرحلة الأولي والثانية): من خلال إنشاء خط بقطر 36 بوصة وبلغت التكلفة الاستثمارية للخط 55 مليون جنية وتم تشغيله في نوفمبر 2019.

خط الواسطى/بني سويف بطول 65 كم وقطر 36 بوصة لتغذية محطة كهرباء بني سويف وبلغت التكلفة الاستثمارية للخط 511 مليون جنيه وتم تشغيله في ديسمبر 2019.

ازدواج خط ادكو/ابو حمص بطول 30 كم وقطر 42 بوصة بهدف نقل الغاز المنتج من حقول ادكو لتدعيم الشبكة القومية للغاز وبلغت التكلفة الاستثمارية للمشروع 716 مليون جنية .

خفض مستحقات الشركاء الأجانب إلى أقل مستوى لها منذ عام 2010

شهد عام 2019 نجاح الوزارة في خفض مستحقات الشركاء الأجانب المتأخرة في البحث عن البترول والغاز إلى رقم غير مسبوق وهو900 مليون دولار بنهاية يونيه 2019 وهو أقل مستوى منذ عام 2010 مما يؤكد على مصداقية والتزام الدولة المصرية في الفترة الحالية كما أن خفض المستحقات بالتوازى مع الانتظام فى سداد المستحقات الجديدة أولاً بأول يمثل رسالة من الدولة المصرية للعالم وللمستثمرين ، حيث أن تسديد المستحقات يدعم ثقة المستثمر الأجنبى فى الاقتصاد المصرى ويؤدى لزيادة ضخ الاستثمارات فى صناعة البترول والغاز بالإضافة لتحفيز الشركات العالمية على تكثيف عمليات البحث والاستكشاف لزيادة معدلات الانتاج من المنتجات البترولية والغاز الطبيعى والمتكثفات.

مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول يتقدم بثقة نحو المستقبل :

تمكين شباب البترول وتأهيلهم للقيادة .. نموذج فريد

قطعت الوزارة خلال عام 2019 خطوات كبيرة في تنفيذ رؤيتها الطموح لتطوير وتحديث قطاع البترول والتي بدأت العمل عليها منذ عام 2016 وفق استراتيجية واضحة وخطط تنفيذية محددة مرتبطة بتوقيتات زمنية لإنجازها من اجل التطوير المستمر لقطاع البترول والغاز وتحقيق مستقبل افضل واكثر ازدهارا لهذا القطاع ، و قد شملت استراتيجية التطوير والتحديث المضي قدما في تنفيذ 7 برامج عمل تتكامل مع بعضها وهى جذب الاستثمارات فى مجالات البحث والاستكشاف والإصلاح الهيكلى والتنمية البشرية وتحسين أداء أنشطة التكرير وتوزيع المنتجات وصناعة البتروكيماويات وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة وتحسين أداء أنشطة الإنتاج واستراتيجية تحويل مصر لمركز إقليمى لتجارة وتداول البترول والغاز ودعم اتخاذ القرار وتدفق المعلومات ، وحققت هذه البرامج نتائج متميزة ساهمت في تحقيق تقدم كبير للقطاع نحومستقبل افضل . 

ولأن نجاح اى منظومة يرتكز بالأساس على الكوادر البشرية ، فقد عملت وزارة البترول منذ بدء استراتيجيتها للتطوير والتحديث في عام 2016 على تقديم نموذج فريد من نوعه لتمكين شباب قطاع البترول واعداده بشكل مميز من كافة الجوانب لتولى المناصب القيادية بما يواكب الطفرة التي يشهدها القطاع حالياً والنمو المخطط له في المستقبل وتنفيذه لحزمة كبيرة من المشروعات البترولية الضخمة والخطط الطموح والتي تتطلب بالتوازى اعداد كوادر بشرية شابة قادرة على إدارة وتشغيل هذه المشروعات بكفاءة عالية في المستقبل خاصة ان الشباب يملكون طاقات كبيرة ويتسمون بالقدرة على مواكبة التطورات التكنولوجية المتلاحقة.

ولقد تم تتويج هذه الجهود خلال العام الحالى بإطلاق برنامج غير نمطى لإعداد القيادات الشابة تحت إسم برنامج الإدارة الشابة والمتوسطة وذلك بالتعاون مع شركات البترول العالمية العاملة في مصر في اطار برنامج التنمية البشرية أحد أهم برامج مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول الجارى تنفيذه حالياً، وقد تم اختيار الشباب الملتحقين بالبرنامج في ضوء مجموعة من الاختبارات متعددة المراحل.

وعلى أساس مبدأ تكافؤ الفرص والشفافية والاختيار وفق امتحان شفوى وتحريرى لعدد 711 من الشباب الذين اجتازوا المرحلة الأولى للتقييم وتم اختيار 462 منهم المجتازين للمرحلة الثانية وتم تقسيمهم إلي 3 مجموعات وتم اختيار مجموعة تتكون من 117 شابا كمسار سريع يتم إعدادهم فى مختلف تخصصاتهم سواء داخل مصر أو خارجها بمواقع الشركات العالمية ، وشملت الاختيارات مختلف تخصصات القطاع و تم التنسيق مع الشركات العالمية العاملة فى مصر لاستثمار امكانياتها وخبراتها الواسعة لتصميم وتنفيذ برامج تدريبية متخصصة للشباب في مواقع عمل هذه الشركات داخل مصر وخارجها بإستخدام احدث الأساليب والتقنيات بما يوفر للشباب الملتحقين بالبرنامج احتكاكاً عملياً ومحاكاة للواقع .

وبلغ عدد محطات تموين وخدمة السيارات الجديدة والمنافذ التي تم تشغيلها خلال العام 135 محطة (تشمل المنافذ التي تم تقنين أوضاعها) مما أدى إلى تخفيض الاختناقات في الكميات المعروضة في السوق المصرى.. وبهذا يبلغ إجمالي عدد المحطات على مستوى الجمهورية 3655 محطة ومنفذ (شاملة المحطات المتوقفة لأسباب مؤقتة). 

بلغ عدد مراكز توزيع أسطوانات البوتاجاز التي تم فتحها خلال العام 38 مركز جديد لتوزيع أسطوانات البوتاجاز على مستوى الجمهورية ليصل إجمالي عدد المراكز إلى 3060 مركز حتى نهاية ديسمبر2019. 

وارتفع المعدل السنوي لتوصيل الغاز الطبيعى للمنازل الى 250ر1 مليون وحدة سكنية بواقع 100 الف وحدة سكنية شهرياً ليصل إجمالى عدد الوحدات السكنية إلى حوالي 10.7 مليون وحدة سكنية على مستوى محافظات الجمهورية منذ بدء النشاط وحتى نهاية عام2019.

وتم تحويل أكثر من 43 الف سيارة للعمل بالغاز الطبيعي خلال العام ليصل إجمالي عدد السيارات المحولة منذ بدء النشاط إلى أكثر من 300 ألف سيارة.

وواصلت وزارة البترول والثروة المعدنية خلال عام 2019 خطواتها نحو تنفيذ مشروع مصر القومى للتحول إلى مركز إقليمى لتجارة وتداول الغاز والبترول من خلال تفعيل دور اللجنة العليا المشكله بقرار رئيس الوزراء عام 2016 لتحويل مصر لمركز إقليمى للطاقة وتنسيق عملها بالتوازى مع فريق عمل البرنامج السادس فى مشروع التطوير والتحديث المكلف بإعداد استراتيجية متكاملة لإنشاء هذا المركز الإقليمى ثم عرض الاستراتيجية وخطة التنفيذ على اللجنة الحكومية.

وتنفيذاً لرؤية الزعماء الثلاثة الرئيس السيسي ونظيره القبرصى ورئيس وزراء اليونان خلال القمة السادسة لآلية التشاور والتي عقدت في جزيرة كريت اليونانية في أكتوبر 2018 ، عقد وزراء البترول والطاقة بسبع دول متوسطية اجتماعا لهم في القاهرة في يناير 2019 بدعوة من المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية لمناقشة إنشاء منتدى غاز شرق المتوسط (EMGF) .

وضم الاجتماع وزراء دول مصر وقبرص واليونان وإسرائيل وإيطاليا والأردن وفلسطين ، وصدر عقب الاجتماع "إعلان القاهرة" لتأسيس المنتدى كمنظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق ومبادئ القانون الدولى ، كما تم عقد الاجتماع الوزارى الثانى للمنتدى فى القاهرة خلال يوليو الماضى بحضور وزير الطاقة الأمريكى ومدير عام الطاقة فى الاتحاد الأوروبى وممثلى كل من فرنسا والبنك الدولى.

وتم إقرار القواعد والإجراءات الحاكمة لفريق العمل رفيع المستوى المكلف بتنفيذ فعاليات المنتدى وانشاء اللجنة الاستشارية لصناعة الغاز، ومن المتوقع فى أوائل عام 2020 الإنتهاء من إجراءات تحويل المنتدى إلى منظمة دولية بهدف توحيد السياسات والتنسيق بين دول المنتدى وتحقيق الاستقلال الاقتصادى الامثل للثروات الغازية بالمنطقة.

وأطلقت مصر والولايات المتحدة الأمريكية أول حوار استراتيجي فى مجال الطاقة بين البلدين في سبتمبر 2019 بالقاهرة وتم الاتفاق على تشكيل مجموعة عمل لتفعيل بنود مذكرة التفاهم للتعاون الثنائى بين البلدين في مجال الطاقة والتي تم توقيعها بالقاهرة في يوليو 2019 مع وزير الطاقة الأمريكي لتحديد أولويات العمل والتوقيتات اللازمة لتنفيذ مجالات التعاون والمشروعات المستهدف العمل عليها ، وفى اطار الشراكة الاستراتيجية بين البلدين وقعت شركة إيكم اتفاقية منحة من الوكالة الأمريكية للتنمية والتجارة بقيمة 690 ألف دولار لتمويل إعداد دراسة جدوى تفصيلية لمشروع إنتاج مادة البولى إسيتال الجديد. 

وفي 29 نوفمبر 2019 ألقى المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية كلمة نيابة عن الرئيس السيسى أمام القمة الخامسة لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء فى منتدى الدول المصدرة للغاز والتى استضافتها مدينة مالابو عاصمة غينيا الاستوائية ، أكدت على أهمية دعم ونجاح المساعى الرامية لزيادة التواصل والترابط بين دول القارة الأفريقية وأن رسالة مصر تأتى فى شكل دعوة للسعى لاستغلال الامكانات البترولية لنشر السلام ولتحقيق التنمية المستدامة ودعوة لإدراك أن ذلك هو السبيل الأمثل لما فيه صالح المجتمع الدولى .

وتلعب الدبلوماسية البترولية دوراً هاماً فى التعريف بتطورات الصناعة البترولية وجذب الاستثمارات العالمية ومن هنا تأتى أهمية استضافة وكذلك المشاركة القوية في المؤتمرات البترولية المتخصصة والنقاشات المتعلقة بالطاقة بوجه عام وذلك إلى جانب المباحثات الثنائية مع وزراء الطاقة وعدد من السفراء والمسئولين البارزين في المؤسسات ذات الصلة بمجالات الطاقة .

ومن أهم الأحداث البترولية في هذا الإطار خلال العام كان انطلاق فعاليات أعمال الدورة الثالثة مؤتمر ومعرض مصر الدولى للبترول ( ايجبس 2019) الذي يعد حدثاً بترولياً عالمياً مهماً ومميزاً ولاسيما في منطقة شمال افريقيا والشرق الأوسط ، ويضع مصر في دائرة اهتمام الأطراف المعنية بصناعة البترول والغاز ، ويتيح الفرصة لمناقشة المتغيرات في هذه الصناعة الحيوية محلياً وإقليمياً وعالمياً وما تشهده من تطورات سريعة.

واتصالاً بدورها المحورى في صناعة الطاقة استضافت مصر المؤتمر الدولى الرابع عشر لمبادرة البيانات المشتركة (جودى) والذى عقد بالقاهرة خلال الفترة من 20-21 أكتوبر 2019 بحضور الدكتور سون جيانشينج أمين عام منتدى الطاقة العالمى، وممثلى المنظمات العالمية المشاركة فى المبادرة. وترجع أهمية مبادرة جودى إلى دورها الفعال فى ضمان أمن واستدامة إمدادات الطاقة من خلال التعاون والترابط بين الدول المنتجة والمستهكلة بالاضافة إلى الترابط والتكامل فى الاقتصاد العالمى المتزايد باستمرار ، حيث أن هذا الترابط يضمن تبادل البيانات الخاصة بصناعة البترول والغاز بشفافية لضمان استمرارها كمحرك أساسى للاقتصاد وكوسيلة لتحسين مستوى معيشة المواطنين 

وفى أكتوبر الماضى استضافت مصر المؤتمر والمعرض الدولى العاشر لدول حوض البحر المتوسط (موك 2019) والذى عقد هذا العام تحت شعار "التكامل بين ضفتى البحر المتوسط بمشاركة أكثر من 350 شركة من 24 دولة لاستعراض أخر مستجدات صناعة البترول والغاز.

وكان لمصر حضور لافت ومتميز في محافل الحوار العالمية حول الطاقة إذ شاركت بقوة في العديد من المؤتمرات والأحداث الإقليمية والعالمية ومن أهمها فعاليات ملتقى CERAWeek للطاقة بمدينة هيوستن الأمريكية، وكذلك فى المؤتمر الدولى حول الغاز الطبيعى في البحر المتوسط والذى نظمه مرصد الطاقة المتوسطى بالتعاون مع الاتحاد الأوروبى في باريس.

وفى فعاليات المؤتمر الدولى السنوي لبيت المستقبل بلبنان تحت شعار " الطاقة والجغرافيا السياسية في الشرق الأوسط" على التوالى ، وكذلك في مؤتمر مجلس الطاقة العالمى في دورته الرابعة والعشرين الذى استضافته دولة الإمارات العربية المتحدة فى عاصمتها أبوظبى ، كما شاركت فى فعاليات قمة تأثير التنمية المستدامة المنعقدة في نيويورك بالتزامن مع اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وشهدت القمة مشاركة رفيعة المستوى من مئات القادة البارزين بالدول والحكومات وقطاعات الاقتصاد والأعمال والمجتمع المدني إلى جانب المنظمات غير الحكومية والمؤسسات البحثية والأكاديمية، كما شاركت فى فعاليات المؤتمر السنوى"حوار المتوسط" فى نسخته الخامسة والذي نظمته وزارة الخارجية والتعاون الدولى الإيطالية بالتعاون مع المعهد الإيطالى للدراسات السياسية الدولية (ISPI) فى العاصمة الإيطالية روما، بهدف صياغة أجندة ايجابية لمعالجة التحديات المشتركة على المستويين الإقليمى والدولى من خلال تبادل الآراء والمقترحات والتحليلات.

 

وانطلاقاً من دور قطاع البترول كلاعب أساسى فى تنفيذ رؤية مصر 2030 ، راعى مشروع تطوير وتحديث القطاع الذى تم إطلاقه عام 2016 ، طبيعة قطاع البترول الفريدة واعتماده بشكل أساسى على استخدام أحدث التقنيات فى أنشطته المختلفة.

ولذلك حرصت الوزارة على إعداد وتنفيذ برنامج مختص بإنشاء منظومة رقمية متكاملة للمساهمة فى دعم اتخاذ القرار وربط المعلومات والمساعدة فى مواجهة الأزمات من خلال إنشاء نظام موحد لإدارة موارد وأصول قطاع البترول يقوم على تجميع وتحليل البيانات وتطوير نظم المعلومات الموجودة حالياً فى الشركات المختلفة ويراعى التكامل مع أنظمة التحكم الصناعية القائمة بالأنشطة المختلفة لصناعة البترول والغاز.

وفى هذا الإطار شارك المهندس طارق الملا وزير البترول في فعاليات الجلسة الحوارية عن التحول الرقمى في البترول والغاز ضمن فعاليات مؤتمر القاهرة الدولى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات Cairo ICT ، حيث القى الوزير كلمة استعرض فيها توجه قطاع البترول لدعم التحول الرقمى والإجراءات التي تمت لإنشاء نظام تخطيط وإدارة الموارد ERP لتيسير تدفق المعلومات والمساعدة على اتخاذ القرار. 

وذلك إلى جانب التوسع فى استخدامه فى شركات القطاع المختلفة وربطها معاً من خلال هذا النظام لسرعة تداول المعلومات، وكذلك تطبيق برامج تخطيط الموارد بالتعاون مع الشركات العالمية مثل شركة ساب SAP من استخدام المعاملات الورقية فى جميع الشركات وإتاحة مصدر واحد فقط للمعلومة مما يزيد من دقة التقارير وسرعة الإنجاز. 

وجارى الاعداد لإطلاق مشروع بوابة مصر الالكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف بالتعاون مع شركة شلمبرجير العالمية والتى تتيح للشركات العالمية التعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة للبحث عن الثروات البترولية، والترويج لها بآليات عملية لجذب الاستثمار، بالإضافة إلى الاهتمام بتوظيف البرمجيات فى مختلف أنشطة القطاع والتى تشمل التحكم فى المنظومة الصناعية، ورفع كفاءة معامل التكرير، وتحليل البيانات بما يسمح باستمرار واستدامة الإنتاج والتصدى للأحداث الاستثنائية بشكل استباقى، وتحليل البيانات بشكل فورى وإصدار التقارير لدعم متخذى القرار، وتعزيز الصحة والسلامة المهنية، بالإضافة إلى تطوير قواعد بيانات العاملين بالقطاع وبرامج التدريب ورفع الكفاءة، وقواعد البيانات المالية المجمعة لقطاع البترول، فضلاً عن تحسين خدمات المواطنين وحل الشكاوى، وقواعد البيانات الخاصة بالمستثمرين والموردين لتيسير الإجراءات وإتاحة فرص متميزة للاستثمار، والمساهمة فى إجراء التصميمات الهندسية والمسح أشعة الليزر.

وشهدت منظومة إدارة السلامة والصحة المهنية فى قطاع البترول تطوراً خلال عام 2019 حيث تضمن إنشاء لجنة عليا لمراجعة إجراءات السلامة والصحة المهنية والبيئة تكون المسئولة عن مراجعة ومتابعة شركات البترول فى هذا الشأن فضلاً عن تفعيل دور اللجنة العليا للسلامة التى تتولى وضع لوائح وسياسات موحدة تراعى المعايير العالمية وتشرف على التنفيذ ومراجعة القوانين وتعمل بالتعاون مع شركاء قطاع البترول الأجانب فى تطبيق منظومة السلامة بمعايير عالمية.

ويتم حالياً التركيز على تأهيل وتدريب العنصر البشرى فى مجال السلامة من خلال برامج متخصصة بالتعاون مع الشركاء الأجانب فى مواقع عملهم داخل وخارج مصر، حيث يجرى حالياً تنفيذ برنامج متخصص لتنمية وتطوير مهارات الكوادر الشابة لأكثر من 70 من العاملين فى مجال السلامة ليكونوا نواة لتحقيق أفضل معدلات أداء فى مجال السلامة والصحة المهنية بشركات قطاع البترول خلال الفترة المقبلة.

وخلال المؤتمر السنوى الذى عقد في 8 ديسمبر 2019 نهاية فعاليات أسبوع السلامة، أكد الملا على أهمية استمرار هذا البرنامج واستيعابه كوادراً جديدة فى إطار تأهيل الكوادر العاملة فى هذا المجال والوصول بهم لمستوى متميز يضمن تنفيذ العمليات البترولية وفقاً لأعلى درجات السلامة والأمان.

كما أوضح أنه تم إيفاد 72 من الكوادر الشابة العاملة فى مجال السلامة إلى ايطاليا من خلال شركتى عجيبة وبتروبل إلى مواقع شركة إينى الايطالية لتعزيز الخبرات فى مجال السلامة وفقاً لمعايير عالمية.

كما أعلن الوزيرأنه سيتم وضع اشتراطات ومعايير لتولى الوظائف القيادية خلال الفترة القادمة ترتبط بضرورة أن يتضمن المسار الوظيفى اجتياز برنامج تدريبى فى مجال السلامة والصحة المهنية، مشدداً على اعتماد معيار تطبيق الأمن والسلامة ضمن معايير تقييم أداء الشركات البترولية.

كما شهد أسبوع السلامة هذا العام شهد الاهتمام بالتطبيق الفعلى لخطط وقواعد واشتراطات السلامة فى الشركات ومواقعها، وقيام كل شركة بإعداد خطة محكمة فى مجال السلامة وتم مراجعتها واعتمادها لتكون ملزمة بتنفيذها، مع الاهتمام بإدخال معيار السلامة فى التقييم الفردى للموظفين والعاملين بالقطاع لتعزيز سلوك السلامة كسلوك شخصى.

الثروة المعدنية على طريق الانطلاقة

جاء تصديق الرئيس عبدالفتاح السيسى على تعديل بعض الأحكام بقانون الثروة المعدنية رقم 145 لسنة 2019 فى شهر أغسطس الماضى بمثابة دفعة قوية لجهود وزارة البترول والثروة المعدنية فى العمل على تلافى كافة السلبيات التى تواجه المستثمرين فى النشاط التعدينى والمساعدة فى تعزيز الشفافية والحوكمة وفق إطار قانونى متوازن يضبط آليات العمل بالمناجم والمحاجر ويسهم فى تحفيز المستثمرين وتشجيعهم ويحفظ حقوق الدولة وعائداتها من استغلال ثرواتها التعدينية فى الوقت ذاته، كما تم اعداد اللائحة التنفيذية للقانون تمهيدا لاصدارها، وفيما يلى أهم ما تم انجازة خلال هذا العام:

إعداد أول استراتيجية شاملة لتطوير قطاع التعدين بكافة أنشطته للمساهمة في تحقيق أقصى استفادة اقتصادية من ثروات مصر التعدينية والعمل على زيادة القيمة المضافة منها وزيادة مساهمة النشاط التعديني في الناتج المحلي الإجمالي، وتم اعداد الاستراتيجية وخارطة الطريق لتنفيذها، من خلال 7 برامج رئيسية للانطلاق بقطاع التعدين وتشمل بالاضافة الى تنمية وتطوير الكوادر برامج لتطوير الاداء وزيادة الجاذبية الاستثمارية للنشاط التعدينى عبر تعديل التشريعات و تطوير نظام التراخيص ودراسة النظام المالى والحوكمة والتسويق للفرص والمشروعات.

بيع حوالى 15 طن ذهب وفضة (تعادل حوالى 482 ألف أوقية) من منجم السكرى خلال عام 2019، وبلغت إجمالى قيمة مبيعاتهم حوالي 650 مليون دولار، كما تبلغ قيمة الإتاوة المستحقة (3%) حوالى 19.5 مليون دولار.

تم في مايو2019 توقيع اتفاقية ترخيص استغلال خام الفوسفات بهضبة أبو طرطور بالصحراء الغربية بين الهيئة المصرية العامة للثروة المعدنية وشركة فوسفات مصر على مساحة 220 كم2.

وتعتبر هذه الاتفاقية تتويج لخطط العمل التى تنتهجها الوزارة فى تطوير قطاع الثروة المعدنية والاستغلال الأمثل لخام الفوسفات وتعظيم القيمة المضافة للثروات الطبيعية وتحقيق مساهمة فعالة فى تنمية المجتمعات من خلال إنشاء مناطق صناعية جديدة وزيادة فرص الاستثمار.

تم تقييم العروض المقدمة لمناقصة اختيار المقاول العام لتنفيذ مشروع لإنتاج حامض الفوسفوريك بطاقة مليون طن سنوياً بشركة الوادى للصناعات الفوسفاتية والأسمدة وتكلفة حوالي 1 مليار دولار وذلك بنظام تسليم مفتاح بالإضافة إلى التمويل .. حيث تم تقييم العروض واختيار التحالف الفائز من الشركات الصينية وتوقيع عقد انشاء المشروع معها. 

بتاريخ 7/8/2019 صدر القانون رقم 145 لسنة 2019 بتعديل بعض احكام قانون الثروة المعدنية رقم 198 لسنة 2014.. ويهدف التعديل إلى وضع ضوابط واضحة لاستغلال الثروة المعدنية بمصر من محاجر ومناجم وملاحات بما يسمح بالاستغلال الأمثل لهذه الموارد، وتوحيد القواعد الحاكمة فى هذا المجال الحيوى، وكذا منح هيئة الثروة المعدنية والجهات المختصة حق التفاوض مع المرخص لهم فيما يتعلق بتطبيق القيم الإيجارية والإتاوات عن ترخيص البحث والاستغلال بالإضافة الى حق اتخاذ إجراءات إصدار تراخيص خامات المناجم والملاحات والبحث والاستغلال.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي