English

EGX 30 0.00 0.00%



التنمية الصناعية تعتمد تخفيض الفائدة على أقساط أراضى المطورين

التنمية الصناعية تعتمد تخفيض الفائدة على أقساط أراضى المطورين

آراب فاينانس: وقعت هيئة التنمية الصناعية تعديلات لملاحق 4 عقود مع مطورين صناعيين، هم شركة إس دى إم للتطوير والإدارة المالكة لمنطقتين فى كل من العاشر من رمضان والسادات، وشركة بيراميدز لتنمية المناطق الصناعية، بالعاشر من رمضان، وشركة بولاريس الزامل لتنمية المناطق الصناعية بالسادات، لخفض سعر الفائدة على أقساط الأراضى الصناعية المستحقة إلى %7 سنوياً بدلاً من الفائدة المقررة من البنك المركزى المصرى لمدة ثلاث سنوات أسوة بالأراضى الصناعية.

وأعلنت الهيئة أنها بصدد توقيع تعديل العقد الخامس مع شركة سى بى سى – مصر بمدينة السادات خلال أيام.

وقال المهندس مجدى غازى، رئيس الهيئة العامة للتنمية الصناعية، إن التعديلات جاءت تنفيذا لقرار مجلس الوزراء بجلسته رقم 45 بتاريخ 19 يونيو الماضى والذى نص على تقسيط ثمن الأراضى الصناعية بنسبة فائدة %7 سنوياً بدلاً من الفائدة المقررة من البنك المركزى المصرى بعد صدور القرار ولمدة ثلاث سنوات.

أكد أن القرار يهدف إلى تشجيع الاستثمار والتنمية الصناعية والتوسع فى إنشاء المناطق والمجمعات الصناعية الجديدة، وذلك من خلال التيسير على المستثمر الصناعى فيما يتعلق بسداد أقساط الأراضى الصناعية.

وأوضح غازى أن خفض الفائدة بالنسبة للمطورين الصناعيين سينعكس بالإيجاب على المستثمر النهائى المتعامل معه، حيث يتوجب على المطورين بمقتضى العقد تطبيق ذات النسبة الواردة بقرار رئيس مجلس الوزراء على الأراضى التى يتم بيعها للصناع.

وقال المهندس باسل شعيرة، نائب المدير العام لشركة بولاريس للتطوير الصناعى إن العقد الذى وقعته الهيئة بخفض أسعار الفائدة على أقساط الأراضى الصناعية، سيعود بالإيجاب على المستثمرين فى مناطق المطور الصناعى بالسادات، ويساعد على جذب مزيد من الاستثمارات للمنطقة.

أشار إلى أن رفع أسعار الفائدة على أقساط الأراضى الصناعية كان يمثل عقبة أمام توسعات المستثمرين و ضخ استثمارات جديدة.

كانت بولاريس حصلت على 1.4 مليون متر مربع أراضى فى منطقة السادات الصناعية من خلال الطروحات الأخيرة للمطور الصناعى قبل عامين، بواقع 8 ملايين متر مربع، 4 ملايين متر مربع بالسادات ومثلها فى العاشر من رمضان، وأعلنت الشركة سبتمبر الماضى عن طرح 200 ألف متر مربع، بالسادات، فى طروحات المرحلة الأولى بالمنطقة.

وتابع باسل: «إن الشركة باعت124.161 ألف متر مربع فى المرحلة الأولى من أراضيها بالسادات، لشركات المجد للصناعات الغذائية، والمتحدة للصيادلة وشركة الواحة للاستيراد والتصدير، وشركة دور هاى سيك، والتى تعمل فى مجال مواد البناء، وشركة فريش فوود للصناعات الغذائية، القدس للصناعات الكيماوية».

وقال غازى إن مشروع المطور الصناعى حقق نجاحا كبيرا ،على مستوى ترفيق وتطوير المناطق الصناعية وتشغيلها بمعايير عالمية، كما أثبت تميزه على المستوى التسويقى حيث استطاع فى مراحله الأولى استقطاب كيانات عالمية عملاقة للاستثمار فى مصر.

تابع غازى أن الهيئة تعتزم التوسع فى مشروع المطور بوصفه داعما لمساعى الدولة ورفع العبء عن كاهلها فى ترفيق وتطوير الأراضى للأغراض الصناعية».

كانت التنمية الصناعية خصصت ما يقرب من 8 ملايين متر مربع العام الماضى لصالح 5 مطورين صناعيين فى مدينتى السادات (3 مطورين على مساحة إجمالية 3.9 مليون متر مربع ) والعاشر من رمضان 3 ملايين متر مربع لـ2 مطورين وقد تم تسليم الأرض للمطورين خلال النصف الأول من العام الجارى.

وقال غازى إن المناطق المخصصة بمدينة السادات اعتمدت الهيئة المخططات التى تقدم بها المطورون الثلاث، ويجرى تصميم شبكات البنية التحتية، وتبدأ أعمال تنفيذ المرافق الداخلية بداية عام 2020.

وأضاف أن الهيئة تدرس المخططات المقدمة من المطورين فى العاشر من رمضان لاعتمادها من قبل الهيئة، ومن المقرر انتهاء أعمال التطوير بالخمس مناطق بالكامل فى المدينتين خلال 2021 بتكلفة استثمارية اجمالية للخمس مناطق 8 مليارات جنيه تقريبا.

وقال المعتز بهاء الدين المدير التنفيذى والعضو المنتدب لشركة CPC السادات للمطر الصناعى، إن الشركة وقعت عقد خفض أسعار الفائدة على أقساط الأراضى إلى %7 مع التنمية الصناعية الأسبوع الماضى.

وأضاف بهاء الدين لـ«البورصة»، إن الشركة دفعت %25 من قيمة الأراضى التى حصلت عليها فى السادات، بإحمالى مساحة 1.1 مليون متر مربع، وكان المتبقى دفع %75 بقيمة 35 مليون جنيه.

وأشار إلى إنه بموجب العقد الموقع مع التنمية الصناعية تصبح الشركة ملزمة بسداد 20 مليون جنيه للهيئة القيمة المتبقية للأرض.

أوضح ان العقد يساعد فى خفض سعر بيع المتر للمستثمرين بقيمة 13 جنيه، وهى خطوة إيجابية لتشحيع المستثمرين على الشراء فى أراضى مناطق المطور الصناعى، وتابع بهاء الدين أن المشكلة الأساسية لدى هيئة المجتمعات العمرانية والتى تبالغ فى تسعير أراضى النشاط الصناعى، وتسعى هيئة التنمية الصناعية تدريجياً لحل تلك المشكلات للتيسير الاستثمار».

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي