English

EGX 30 0.00 0.00%



مواد البناء تسعى لتأهيل الشركات للتصدير والبحث عن أسواق جديدة

مواد البناء تسعى لتأهيل الشركات للتصدير والبحث عن أسواق جديدة

ناقشت غرفة صناعة مواد البناء باتحاد الصناعات، آليات تنمية ونفاذ الصادرات واستدامتها، وتأهيل الشركات للتصدير والبحث عن أسواق تصديرية جديدة أمام المنتج المصرى، وفق ما ذكر بجريدة البورصة.

قال أحمد عبدالحميد، رئيس غرفة صناعة مواد البناء، إن رفع جودة المنتج وتأهيل المنتج للتصدير من أهم الأولويات التى يجب العمل عليها خلال الفترة المقبلة للاستفادة من الطاقات الإنتاجية لدى مصانع مواد البناء والاستفادة من فائض الإنتاج فى بعض القطاعات.

وعقدت غرفة مواد البناء باتحاد الصناعات ندوة تحت عنوان “تنمية واستدامة الصادرات” بالتعاون مع المجلس التصديرى لمواد البناء ومركز تحديث الصناعة.

أوضح أن الغرفة نظمت هذه الندوة بهدف تعريف الشركات بالفرص المتاحة أمامها من البرامج التدريبية والمنح الدولية لتطوير أدائها لتأهيلها للتصدير ورفع كفاءة المنتج المحلى، خاصة أن معظم الشركات التابعة للقطاع مدرجة ضمن الشركات الصغيرة والمتوسطة.

أشار إلى أهمية تطوير ورفع كفاءة المنتجات والعمل على ترشيد الطاقة لتقليل التكلفة ليكون المنتج المصرى قادر على المنافسة العالمية، ويمكن الاستفادة من الخدمات التى يقدمها مركز تحديث الصناعة للشركات.

وقال جورج جمال، مدير وحدة التجارة ورأس المال العامل ببنك مصر، إن البنك فتح 3 فروع فى دول الصومال وكوت ديفوار وكينيا، ويجرى افتتاح فرعين جديدين فى رواندا وإثيوبيا.

ذكر أن البنك يعمل على توفير التسهيلات للحصول على خطابات الضمان للتصدير للسوق الأفريقية من الدول التي بها فروع بأفريقيا، فضلاً عن 36 بنكاً أبرمت بروتوكولات تعاون معها، وتوفر خطابات الضمان والاعتماد للشركات للدول التى مازال البنك لم يدخلها بعد.

أضاف أن هذه الدول هى (نيجيريا، رواندا، السنغال، غانا)، بالإضافة إلى ضمان حصول الشركات على مستحقاتها على قيمة صادراتها حال تعرضها لمخاطر أو رفض العميل بالخارج دفع قيمتها بشرط أن تكون مؤمن عليها، وأشار إلى أن الشركة ستسترد بين 80 و90 % خلال 3 أشهر من شركة التأمين، وهذه الوسيلة ستعزز زيادة الصادرات للسوق الأفريقية خلال الفترة المقبلة.

وقالت الدكتورة حنان إسماعيل، المدير التنفيذى للمجلس التصديرى لمواد البناء والحراريات، إن المجلس يسعى لإدخال جيل جديد من المصدرين، وزيادة صادرات الشركات والتوسع وللنفاذ لدخول أسواق تصديرية جديدة.

أشارت إلى أن البرامج التدريبية والندوات التى تعقدها الجهات التابعة لوزارة التحارة والصناعة تعمل على تحسين مهارات الشركات وإعداد مديرين تصدير لديهم إلمام بالاتفاقيات التجارية التى تتيح ميزة تنافسية للمنتج المصرى.

وقالت دعاء سليمة، رئيس قطاع مواد البناء بمركز تحديث الصناعة، إن البعثات الاستكشافية التى يتم تنظيمها من الوسائل المتبعة للتعرف على أسواق جديدة للتعرف على متطلبات هذه الدول.

أشارت إلى أن المعارض الخارجية من أهم الوسائل للوصول إلى عملاء جدد، وزيادة الصادرات، ويتم دعم المعارض من خلال برنامج رد الأعباء، فضلاً عن دعم الشحن للأسواق الأفريقية التى توجد بها فرص واعدة أمام المنتج المصرى، وطالبت الشركات المشاركة بعقد ندوات للتعريف بالبرنامج الجديد لرد الأعباء التصديرية، وسرعة رد المتأخرات للشركات المصدرة من المساندة التصديرية حتى 30 يونيو 2019.

وقال أحمد فرج مدير برنامج تنمية الصادرات بمركز تحديث الصناعة، إن المركز يعد برامج تدريبية للشركات، فضلاً عن تسجيل بعض المنتجات ليصبحوا موردين معتمدين لكبرى الشركات العالمية.

أشار إلى أن البرامج والخدمات التى يقدمها مركز تحديث الصناعة تكون مدعومة بنسبة 90% لأعضاء المركز، وناقشت الندوة كيفية البحث عن عملاء جدد فى الأسواق الخارجية، وإعداد دراسات عن الطلب العالمى على منتجات الشركات المحلية، وكيفية التواصل مع العملاء بالخارج وفنيات التصدير.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي