العد التنازلي لإطلاق جديد



نقص المواد الخام عقبة تواجه سوق الدواء بسبب كورونا

نقص المواد الخام عقبة تواجه سوق الدواء بسبب كورونا

حذر مستثمرون فى قطاع الدواء من احتمال حدوث نقص فى المواد الخام بسبب تفشى فيروس كورونا فى الصين، خاصة أن الشركات تعتمد بشكل كبير على استيراد المواد الخام من الصين.

وقال جمال الليثى عضو غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات، إن السوق المصرى سيعانى من أزمة فى توفير المواد الخام بسبب فيروس كورونا.

أضاف الليثى لـ«البورصة»، أن شركات الأدوية تستورد المادة الخام من الصين ومن الهند والأخيرة تعتمد أيضاً على بعض مستلزمات الإنتاج للمواد الخام من الصين لذا من المتوقع أن يصبح الوضع صعباً خلال الفترة المقبلة.

وقال هانى مشعل رئيس شركة صن فارما للأدوية، إن تفشى فيروس كورونا فى الصين له آثار سلبية على سوق الدواء فى مصر، خاصة أن الشركات تستورد الجزء الأكبر من المواد الخام من الصين وتلك الأزمة من شأنها ان ترفع أسعار المواد الخام فى الهند وهو ما يرفع تكلفة الإنتاج فى مصر.

أوضح أن خلال الشهرين المقبلين ستظهر تلك الأزمة بشكل كبير نظرا لعدم وضوح رؤية الاستيراد من الصين فى الفترة الحالية، ويضم السوق المحلى 150 مصنع دواء و1400 شركة تجارية تصنع منتجاتها لدى الغير، ونحو 20 شركة أجنبية تعمل فى السوق بعضها عن طريق مصانع لها فى مصر والأخرى عن طريق المكاتب العالمية.

وقال أسامة رستم، نائب رئيس غرفة صناعة الأدوية باتحاد الصناعات، إن بعض الشركات والمصانع الحكومية بمعظم المقاطعات الصينية توقفت عن الإنتاج، وأصبح من الصعب توفير الكميات المستوردة حالياً نتيجة لتأهب الصين للتصدى لفيروس كورونا.

أشار رستم إلى وصول شحنات بالجمارك المصرية، ومع ذلك لم يستطع المستورد أن يستوفى الأرواق المطلوبة للإفراج عنها، لتأخر استخراج شهادة بلد المنشأ، واعتمادها من جهة حكومية صينية فى الوقت الحالى.

أوضح أن اتحاد الصناعات والغرف التجارية تجرى مفاوضات مع المسئولين للإفراج المؤقت عن الشحنات المحجوزة بالجمارك، لحين استكمال الأوراق، حتى لا يدفع المستورد مقابل أرضيات بأسعار عالية، يتحمل تكلفتها المستهلك.

وأكد رستم إنه لا داعى من تخوف استيراد المواد الخام، والتعبئة المستخدمة فى صناعة الأدوية من الصين، بسبب أزمة كورونا، لأنه من الصعب أن تنتج ملوثة بالفيروس.

وتابع، لم يثبت علميًا أن تتلوث مادة فعالة بكورونا، وإذا ثبت ذلك، ستلجأ شركات الأدوية، لتسجيل 4 مصادر سواء من دول أخرى كالهند، أو مقاطعات لم يصبها الفيروس بكورونا، لاستيراد نفس المادة الخام، بذات المواصفات، بعد إتمام التجارب التصنيعية عليها، بالإضافة لموافقة وزارة الصحة، لأنه مسجل بشهادة التسجيل المستحضر، أن لكل شركة مصدرين أو 3 أو 4، ليتم التغلب على الأزمة.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.58
التغير
-01.53
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي