< اراب فاينانس - أخبار - القطاع الخاص غير النفطي ينكمش في ديسمبر مع تنامي إصابات كوفيد-19
العد التنازلي لإطلاق جديد



القطاع الخاص غير النفطي ينكمش في ديسمبر مع تنامي إصابات كوفيد-19

القطاع الخاص غير النفطي ينكمش في ديسمبر مع تنامي إصابات كوفيد-19

آراب فاينانس: توقف تعافي نشاط القطاع الخاص غير النفطي في البلاد مجددا في ديسمبر مجددا، بسبب القفزة في حالات الإصابة بفيروس "كوفيد-19" طوال الشهر الماضي، وفق مؤشر مديري المشتريات، الذي تعده مؤسسة آي إتش إس ماركيت.

وهبط المؤشر إلى 48.2 نقطة نزولا من 50.9 نقطة في نوفمبر الماضي، ما يشير إلى تدهور معتدل في أحوال القطاع الظروف التجارية كل من الإنتاج والطلبات الجديدة. ويفصل مستوى الـ 50.0 نقطة بين النمو والانكماش.

وضعت قراءة المؤشر لشهر ديسمبر نهاية انتعاشا استمر ثلاثة أشهر بعد أن سجل القطاع الخاص غير النفطي أدنى مستوى له على الإطلاق في أبريل الماضي مع بسبب تأثير قرارات الإغلاق لمواجهة الوباء على النشاط.

ورغم ذلك كان التراجع في الإنتاج والمبيعات أقل حدة بشكل ملحوظ مما كان عليه طوال النصف الأول من 2020، وأضعف بكثير من المستوى الذي بلغه المؤشر في أبريل في ذروة الجائحة.

لكن الشركات لا يزال لديها مخاوف من زيادة الإصابات بالفيروس واحتمالات فرض الإغلاق مجددا، إذ أعربت الشركات التي شملها المسح عن مخاوف من "موجة ثانية" من الوباء وتجديد إجراءات الإغلاق، وهو ما دفع البعض إلى تأجيل استكمال الطلبات الجديدة في ديسمبر، وفق ما ذكره ديفيد أوين الباحث الاقتصادي بآي إتش إس ماركيت.

كان الانخفاض في المبيعات بمثابة مفاجأة للشركات التي قامت بعمليات شراء إضافية لبناء مخزون من مستلزمات الإنتاج وقت سابق من الربع الأخير من العام الماضي مع ارتفاع الطلب تزامنا مع تعافي النشاط. وتسارع معدل تراكم مخزونات الإنتاج غير المستخدمة على خلفية توقعات النمو بأكبر وتيرة منذ منتصف 2012.

ونتيجة لذلك تراجع نشاط المشتريات الجديدة بشكل حاد، ومع تخفيف الضغط على القدرة الاستيعابية انخفض التوظيف بأقوى معدل منذ شهر أغسطس الماضي، لكنه "ظل معتدلا بشكل عام".

سجلت الأسعار ارتفاعا طفيفا في أسعار البيع في ديسمبر وخفضت بعض الشركات أسعارها لجذب عملاء جدد. وكان ارتفاع الأسعار مرتبطا بتمرير التكاليف المرتفعة إلى العملاء، نظرا لارتفاع أسعار المواد الخام مثل النحاس والحديد بشكل حاد".

وكانت التوقعات بالنسبة للنشاط في الـ 12 شهرا المقبلة بمثابة النقطة المضيئة في وسط هذا الانكماش: أعربت الشركات عن آمال متزايدة في الانتعاش خلال 2021. كان التفاؤل بشأن لقاحات كوفيد-19 الفعالة هو سبب تحسن التوقعات، بينما كانت هناك أيضا توقعات بعقود جديدة وتوسع في الأعمال. ورغم ذلك، كان مستوى التفاؤل العام أضعف من متوسط السلسلة.

وفي الخليج: حقق القطاع الخاص غير النفطي نموا قويا في المملكة العربية السعودية في ديسمبر، وقفز مؤشر مديري المشتريات إلى أعلى مستوى في 13 شهرا، وفق تقرير آي إتش إس ماركيت. وفي غضون ذلك، سجل النشاط نموا في الإمارات في ديسمبر الماضي مع تسارع طلبات التصدير، لكن معدل التوظيف شهد انخفاضا أسرع، وفق مؤشر مديري المشتريات.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

13 يونيو 2022
الدلتا للسكر SUGR
إغلاق
10.99
التغير
02.14
إحتفاظ

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2020

الي الاعلي