< اراب فاينانس - أخبار - المركزي يثبت أسعار الفائدة للمرة الخامسة على التوالي
العد التنازلي لإطلاق جديد



المركزي يثبت أسعار الفائدة للمرة الخامسة على التوالي

المركزي يثبت أسعار الفائدة للمرة الخامسة على التوالي

آراب فاينانس: أبقت لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي المصري على أسعار الفائدة دون تغيير للمرة الخامسة على التوالي في اجتماعها الخميس الماضي، وذلك استباقا للارتفاع المحتمل في معدل التضخم مع استمرار أسعار السلع في الارتفاع عالميا، بيان وفق بيان البنك، الصادر بتاريخ 17 يونيو.

وسيظل بذلك سعر العائد على كل من الإيداع والإقراض لليلة واحدة عند 8.25% و9.25% على الترتيب، فيما يبلغ سعر العملية الرئيسية وسعر الخصم والائتمان 8.75% لكل منها.

وتوقع جميع المحللين والخبراء الاقتصاديين الـ 11 الذين استطلعت إنتربرايز آراءهم قبيل الاجتماع، ألا يقدم المركزي على أي تغيير، في ضوء الضغوط التضخمية التي تشهدها السوق المحلية بسبب ارتفاع أسعار السلع العالمية.

وقال البنك إن تثبيت سعر الفائدة "يتسق مع" تحقيق معدل التضخم المستهدف البالغ 7% (±2 نقطة مئوية) في المتوسط بحلول الربع الرابع من 2022، واستقرار الأسعار على المدى المتوسط، بحسب البيان.

وأضاف: "تشير المؤشرات الأولية في مصر إلى استمرار التعافي في باقي قطاعات الاقتصاد المختلفة"، على خلفية التوقعات باستمرار الأوضاع المالية الملائمة والداعمة للنشاط الاقتصادي العالمي على المدى المتوسط.

ارتفع التضخم السنوي العام في المدن المصرية لأعلى مستوى له هذا العام في مايو ليبلغ 4.8%، مدفوعا بزيادة أسعار الطعام والشراب والتأثير غير المواتي لسنة الأساس، بالإضافة إلى القفزة في أسعار السلع العالمية.

ويأتي ذلك بعد التراجع غير المتوقع للتضخم إلى 4.1% في أبريل، واستقراره عند 4.5% في مارس وفبراير.

المركزي يتوقع ارتفاع التضخم خلال الأشهر المقبلة: قال البنك في بيانه، إنه يتوقع أن يستمر التأثير غير المواتي لسنة الأساس على معدلات التضخم في المستقبل القريب.

قفزت أسعار النفط مؤخرا لتسجل أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2018، ويتوقع المحللون أن يؤدي مزيج نقص المعروض وارتفاع الطلب لارتفاع الأسعار لتصل لمستوى 100 دولار للبرميل. وفي الوقت ذاته، ارتفعت أسعار المواد الغذائية بأعلى معدل لها منذ أكثر من عقد في مايو، وهو الأمر الذي يوليه المسؤولين المحليين اهتماما خاصا باعتبار مصر أكبر مستورد للقمح على مستوى العالم.

يأتي ذلك في الوقت الذي يتوقع فيه أن يقلص الجفاف الذي يضرب أمريكا الجنوبية من الإمدادات العالمية من الحبوب، بما في ذلك الذرة والسكر، ما يتسبب بدوره في رفع تكلفة تربية الماشية.

لكن تشير تقارير إلى أن المزارعين في الولايات المتحدة وروسيا يتوقعون أن يكون الحصاد جيدا في النصف الشمالي من العالم، مما قد يوازن التأثير إلى حد ما.

ومع ذلك، يتوقع عدد ضئيل من المحللين أن يتجاوز التضخم النطاق المستهدف من البنك المركزي أو حتى الحد الأعلى له. وتوقعت كابيتال إيكونوميكس في مذكرة بحثية لها أن يرتفع التضخم السنوي إلى 6% في سبتمبر، في حين يرجح محمد أبو باشا، رئيس وحدة بحوث الاقتصاد الكلي لدى المجموعة المالية هيرميس، أن يبلغ التضخم 5.5-6% في ديسمبر.

من جانبها، توقعت مونيت دوس المحللة الأولى للاقتصاد الكلي في إتش سي للأوراق المالية أن يسجل متوسط معدل التضخم 6.8% خلال ما تبقى من العام.

يعني التثبيت أن مصر لا تزال تتمتع بأعلى معدل فائدة حقيقي في العالم، واستمرارها في الحفاظ على مكانتها كأفضل سوق لتجارة الفائدة عالميا، وهو ما يعد هدفا أساسيا للبنك المركزي، الذي يتطلع للحفاظ على مصدر رئيسي للعملة الصعبة.

وارتفعت السندات المقومة بالجنيه بنسبة 5% حتى الآن هذا العام، ما يجعل من مصر الأفضل أداء في الأسواق الناشئة بعد الأرجنتين وجنوب أفريقيا، وفقا لمؤشرات بلومبرج باركليز. وانتعشت حيازات المستثمرين الأجانب من أدوات الدين المحلية لتتراوح بين 28 و29 مليار دولار بنهاية مايو، بعد تراجعها العام الماضي خلال الموجة البيعية التي شهدتها الأسواق الناشئة العام الماضي مع انتشار فيروس "كوفيد-19".

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

04 أكتوبر 2021
المتحدة للاسكان والتعمير UNIT
إغلاق
03.85
التغير
07.24
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي