< اراب فاينانس - أخبار - توقيع اتفاق القرض بين مصر وصندوق النقد خلال أيام
العد التنازلي لإطلاق جديد



توقيع اتفاق القرض بين مصر وصندوق النقد خلال أيام

توقيع اتفاق القرض بين مصر وصندوق النقد خلال أيام

آراب فاينانس: انتهى اجتماع عقد أمس بين مسؤولين من الحكومة المصرية وصندوق النقد الدولي، دون أن يعلن أي من الجانبين عن التوصل إلى اتفاق بشأن حزمة قرض طارئة للبلاد. وقال جيري رايس، مدير الاتصالات بالصندوق، في بيان عقب الاجتماع إن مسؤولي صندوق النقد الدولي والسلطات المصرية "اتفقوا على الانتهاء من عملهم للتوصل إلى اتفاق على مستوى الخبراء قريبا جدا".

شارك مسؤولون مصريون من عدد من الوزراء ومحافظ البنك المركزي حسن عبد الله في الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين في واشنطن الأسبوع الماضي، حيث ألمحوا إلى إمكانية الإعلان عن الاتفاق على القرض في أي وقت.

وقبل اجتماع الأمس، قالت مديرة صندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا في تصريح صحفي يوم الجمعة إنه بالإمكان الاتفاق بشأن حزمة المساعدة "في غضون أيام"، مضيفة أن جميع "المسائل الكبيرة المتعلقة بالسياسات" قد تم حلها، مع وجود عدد قليل من "التفاصيل الفنية الأصغر" لم يجر تسويتها حتى الآن.

توصل مسؤولون من صندوق النقد الدولي وتونس إلى اتفاق أمس بشأن تقديم قرض بقيمة 1.9 مليار دولار إلى البلاد، بحسب البيان الصادر. وقال جورجييفا إن الصندوق سيعقد محادثات مستقلة مع مصر وتونس يوم السبت، وأعربت عن ثقتها بأن صندوق النقد الدولي سيدعم كلا البلدين، وفقا لرويترز.

قالت جورجييفا إن نحو 28 دولة من بينها مصر وتونس تقدمت للحصول على مساعدات مالية من الصندوق، مضيفة أن صندوق النقد لا يزال لديه قرابة الـ 700 مليار دولار جاهزة لمساعدة الاقتصادات المتعثرة.

شهد اجتماع أمس مناقشة "السياسات النقدية وسياسات سعر الصرف التي من شأنها أن ترسخ توقعات التضخم، وتحسن التحول في السياسة النقدية، وتحسن أداء سوق الصرف الأجنبي، وتدعم المرونة الخارجية لمصر"، وفقا لرايس. وقال إن مثل هذه السياسات ستسمح للبلاد "بإعادة بناء احتياطيات النقد الأجنبي بشكل تدريجي ومستدام".

كان سعر صرف الجنيه نقطة نقاش رئيسية لجورجييفا قبل أن يجري المسؤولون محادثات أمس. وردا على سؤال حول سبب تأخر المفاوضات لمدة سبعة أشهر، قالت جورجييفا "إن الأمر يتلخص في سياسة سعر الصرف في مصر"، مضيفة أنه "يجب صياغته بعناية".

أشارت جورجييفا أيضا إلى تغيير القيادة في البنك المركزي المصري كسبب لتأخر المفاوضات، مشيرة إلى أن المحافظ الجديد بحاجة إلى "الشعور بالارتياح تجاه المنحى الذي ستتخذه السياسة النقدية". وجرى تعيين حسن عبد الله محافظا للبنك المركزي في 18 أغسطس، عقب الرحيل المفاجئ للمحافظ السابق طارق عامر.

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

13 يونيو 2022
الدلتا للسكر SUGR
إغلاق
25.1
التغير
-00.32
إحتفاظ

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2020

الي الاعلي