English

السوق مغلق

EGX 30 14,545.54 -0.43%



FXTM: التقلبات ترتفع قبل خطاب تيريزا ماي والباوند يتعافى

FXTM: التقلبات ترتفع قبل خطاب تيريزا ماي والباوند يتعافى

أراب فاينانس: قال حسين السيد، كبير استراتيجي الأسواق في FXTM، بأن الأسواق تنتظر بفارغ الصبر خطاب رئيسة وزراء المملكة المتحدة تيريزا ماي في وقت لاحق من اليوم حيث ستكشف عن بعض التفاصيل المتعلقة بالخروج من الاتحاد الأوروبي. عدة تقارير سربت منذ يوم الاحد ترسم معالم هذا الخطاب، والجزء الأكثر إثارة للاهتمام هو أن ليس لديها نية في خروج جزئي من الاتحاد الأوروبي، مما يوحي بأننا نتجه نحو ما يسمى "بالبركزيت الصعب". ردة فعل المتداولين كانت سريعة جدا وشهدنا الإسترليني يهبط بنسبة 1.6% يوم الاثنين ليتداول دون مستويات 1.20 مقابل الدولار. لكن شهد الاسترليني انتعاشا واضحا في التداولات المبكرة من الجلسة الاسيوية مما يشير الى ان معظم الانباء السلبية سعرت في العملة ونحتاج الى دافع جديد ليضغط مجددا على سعر الصرف.

وأضاف، عامل آخر تنتظره الأسواق وهو قرار المحكمة العليا. إذا قررت المحكمة أن ماي تحتاج لتأمين موافقة البرلمان قبل تفعيل المادة 50، والذي من المحتمل أن يؤجل بدء الخروج من الاتحاد الأوروبي لبضعة شهور، هذا من المرجح أن يعطي الاسترليني دفعة إضافية مع اغلاق المتعاملين عمليات البيع على المكشوف. أصبح من الواضح بأن التداول على الإسترليني لن يكون في اتجاه واحد، انما التقلبات قد ترتفع الى مستويات عالية.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، قال السيد بأنه من المتوقع أن يرتفع مؤشر أسعار المستهلكين 1.4% في ديسمبر، بزيادة 0.2% عن نوفمبر و0.5% من قراءة أكتوبر. هذه القراءة لن تكن الأعلى منذ منتصف عام 2014 فحسب، انما التسارع في مستويات التضخم يستمر في الضغط على مستويات الفائدة الحقيقية وهذا تحد كبير يواجه البنك المركزي الإنكليزي. أصبح يمكننا القول بأن مسار معدل الفائدة الاساسي للفترة القادمة سيكون فقط للأعلى، مما يترك السياسة النقدية مع خيارات قليلة لدعم الاقتصاد الملكي.

ولفت الي الين، بإعتباره الملاذ الآمن، فهو كان المستفيد الأكبر من حالة عدم اليقين المتعلقة بالبركزيت وسياسات ترامب. فأن الين ارتفع لليوم السابع على التوالي مقابل الدولار الأمريكي لتصبح محصلة الارتفاع 4.3% من أدني مستوى سجله في 3 يناير. تراجع عوائد السندات العالمية لعبت كذلك دورا كبير في قوة الين، ولكن ما ان نشهد عودة ارتفاع العوائد لا سيما الامريكية منها، هذا قد يضعف العملة اليابانية من جديد.

أما الدولار الأمريكي فهو الخاسر الأكبر اليوم حيث انخفض مؤشر الدولار الى دون مستويات 101. ليس هنالك سبب أساسي يدعم التراجع اليوم ولا اعتقد بأنه سيستمر لفترة طويلة. لكن من الواضح بأن الأسواق بدأت تتخلى عن بعض المراكز التي بنيت على أساس فوز ترامب، وذلك بسبب عدم الوضوح في السياسة المالية المتوقعة من الإدارة الجديدة. نأمل ان تتضح هذه الرؤية في حفل تنصيب ترامب يوم الجمعة المقبل.

 

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي