English

السوق مغلق

EGX 30 13,358.47 -0.51%



FXTM: الأسهم الأمريكية تعاني من أكبر إنخفاض لها هذا العام بسبب ترامب

FXTM: الأسهم الأمريكية تعاني من أكبر إنخفاض لها هذا العام بسبب ترامب

أراب فاينانس: قال حسين السيد، كبير استراتيجي الأسواق في FXTM، كان من المفترض أن تهيمن البنوك المركزية، والبيانات الاقتصادية، ونتائج الشركات على أداء الأسواق هذا الاسبوع، لكن مع وجود دوانلد ترامب يبدو بأنه لا شيء يستطيع خطف الأضواء من البيت الأبيض؟

وأضاف، الأسهم الامريكية عانت من أكبر انخفاض لها خلال هذا العام يوم الثلاثاء مع تراجع كلا المؤشرين الداو جونز وستاندرد أند بورز 500 0.6%. كذلك الأسواق الاسيوية العاملة اليوم تلونت بالأحمر بقيادة المؤشرات اليابانية التي تجاهلت رفع توقعات النمو الاقتصادي للعامين المقبلين من البنك المركزي الياباني والذي كما كان متوقعا أبقي على السياسة النقدية دون تغيير.

ولفت السيد، الي الامر التنفيذي الذي وقعه الرئيس الأمريكي لمنع دخول اللاجئين السوريين إلى أجل غير مسمى ووقف منح تأشيرات دخول لرعايا سبع دول ليس خطرا على الأسواق بحد ذاته، فلطالما حذر دونالد ترامب في حملته الانتخابية من حظر دخول المسلمين الى الولايات المتحدة، وبناء حائط على الحدود المكسيكية، وإلغاء برنامج أوباما كير للرعاية الصحية، وتمزيق الاتفاقيات التجارية. هو يطبق حرفيا ما وعد به وإذا لم نكن نأخذه على محمل الجد فهاذا ذنبنا.

وتابع، بغض النظر عما إذا كنت تحب هذا الرجل او تكرهه، كمستثمر عليك ان تبحث على فرص لتحقيق الأرباح، والأسواق صعدت مؤخرا على إثر الوعود بخفض الضرائب، وتقليل القيود على الشركات، وإعادة أصول الشركات الامريكية الى البلاد. فاذا كانت هذه السياسات معرضة للخطر، حينها علينا ان نقلق.

وشن العديد من كبار أعضاء الحزب الديمقراطي المعارض هجوما شرسا على ترامب، بينما بعض الجمهوريين انتقدوا قراره الأخير. اقالة القائمة بأعمال وزير العدل "سالي ييتس" بسبب رفضها تطبيق ومساءلة شرعية قرار ترامب التنفيذي صب الزيت على النار. الخطر الأبرز الذي يلوح في الأفق هو احتمال تفكك الحزب الجمهوري، وعلى الرغم من أنه لم تبرز معالمه بعد الا انه احتمال وارد. هذا هو الخطر الأكبر على الأسواق المالية لأنه قد ينتهي الامر بتطبيق جميع السياسات الحمائية دون تنفيذ الاجندة المالية، وبالتالي يؤدي الى تدهور الأسواق عالميا.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي