English

EGX 30 13,681.67 1.44%

أزمة أبراج تجذب الأنظار إلى استثماراتها فى مصر

أزمة أبراج تجذب الأنظار إلى استثماراتها فى مصر

القاهرة: وصلت أزمة شركة «أبراج جروب» إحدى أهم شركات الاستثمار المباشر فى المنطقة، إلى الذروة بعدما قررت تصفية أعمالها مؤقتا، وهوما جذب الأنظار إلى استثماراتها فى مصر، فى الوقت الذى تلقت فيه عرضين للاستحواذ من شركتى أبوظبى المالية و«Cerberus Capital Management» الأمريكية.

وقالت وكالات إخبارية أمس إن مجموعة أبوظبى المالية قدمت عرضًا لشراء أنشطة مجموعة «أبراج كابيتال» مقابل 50 مليون دولار، بعد قرار التصفية المؤقتة، فيما كانت شركة «Cerberus» قد عرضت 125 مليون دولار فى بداية الأزمة.

وبدأت «أزمة أبراج» منذ شهر فبراير الماضى، بعد قيام مؤسستى بيل وميليندا جيتس – التابعة لرجل الأعمال الأمريكى الأشهر بيل جيتس- والتمويل الدولية التابعة للبنك الدولى، ومجموعتى «سى دى سى» البريطانية، وبروباركوالفرنسية، بتكليف شركة أنكورا للاستشارات المتخصصة فى المحاسبة القضائية، للتحقق من سوء استخدام التمويلات فى صندوق «أبراج» للرعاية الصحية والبالغ قيمته مليار دولار.

وحسب «رويترز« فإن شركة «ديلويت» التى عينتها «أبراج» لفحص أعمالها قد كشفت عن وجود عجز نقدى أدى إلى قيام «أبراج» بخلط أموال المستثمرين بأموالها الخاصة.

وقد اجتمعت «أبراج» مع دائنيها سالفى الذكر فى مطلع شهر يونيوالجارى، من أجل الاتفاق على تجميد ديون الشركة، لتسهيل عملية بيع ذراعها لإدارة الاستثمار، لكن صندوق التأمينات الكويتى رفض.

وتصاعدت الأمور بشكل سريع مؤخرا، إذ تقدمت مؤسسة التأمينات الاجتماعية الكويتية - أحد دائنى «أبراج»- للمحكمة بجزر الكايمان بطلب لتصفية وإغلاق شركة «أبراج القابضة» عقب تخلفها عن سداد قرض بقيمة 100 مليون دولار، حان موعد سداده فى 3 يونيوالجارى، بالإضافة إلى 7 ملايين دولار فوائد مستحقة.

وقامت «أبراج» بتقديم طلب تصفية مؤقتة فى إطار خطة للهروب من إعلان إفلاسها، مما يتيح للشركة إعادة هيكلة الديون تحت إشراف المحكمة، كما طالبت بتعيين شركة «برايس ووتر هاوس« كمصف مؤقت.

ورفضت «أبوظبى» المالية التعليق على الصفقة، فيما قالت مصادر مطلعة لـ «المال» إن المفاوضات بين الطرفين لاتزال فى مراحل أولية.

وحاولت «المال» الوقوف على مصير استثمارات أبراج فى مصر، والتى تتضمن مجموعة مستشفيات كليوباترا، وجامعة النهضة و«سبينيس» للتجزئة، فضلا عن شركة «كريم« لخدمات نقل الركاب.

وقالت عدة مصادر فضلت عدم ذكر أسمائها إن إدارة جامعة النهضة تدرس حاليا مصير استثمارات أبراج بالجامعة، متابعة أن كل الخيارات واردة بما فيها بيع تلك الحصة سواء للمساهمين الحاليين أوالآخرين.

وأكدت أنه سيتم حسم الأمر خلال يومين، خصوصا أن بعض الكيانات الاستثمارية مهتمة بالاستحواذ على حصة «أبراج».

أما عن «سبينيس» للتجزئة، فقالت إنه سيتم إحياء ملف بيع حصة «أبراج» بالشركة خلال النصف الثانى من العام، وكان قد تم إرجاؤها منذ فترة.

وأوضحت المصادر أن إحياء ملف البيع يعود إلى تطور الأداء المالى لـ «سبينيس» وليس له علاقة بأزمة «أبراج«.

يذكر أن «أبراج« كانت قد عينت شركة فاروس المالية القابضة مستشارا ماليا منذ فترة للتخارج من «سبينيس«، إلا أنه تم إرجاء الصفقة لأجل غير مسمى.

أما شركة مستشفى كليوباترا، فقد أفصحت مؤخرا أن حصة «أبراج« غير المباشرة فى الشركة تقل عن %5 وذلك من خلال مساهمتها فى صناديق الاستثمار المدارة لصالح الشركاء المحدودين.

وتابعت «كليوباترا»: «أن تلك الصناديق تمتلك إضافة إلى مجموعة من الشركاء الاستثمارين من مؤسسات التمويل التنموى حصة %69 من أسهم شركة مستشفى كليوباترا».

وكانت شركة «أبراج» قد تخارجت مؤخرا من حصتها بشركتى القاهرة للاستثمارات، وأوراسكوم كونستركشن.

وقال مدير استثمار بارز فى السوق المحلية إنه حتى إذا تم بيع شركة «أبراج» لأى طرف فستختفى تماما من الخريطة الاستثمارية، وسيتم تغيير اسمها للكيان الجديد، مرجحا أن يتم بيعها بسعر منخفض إلى حد كبير، نظرا لقيام العديد من المستثمرين بفسخ تعاقدات الإدارة معها مؤخرا.

وتابع أنه فى حال تم تنفيذ التصفية للشركة فستؤول حصص ملكيتها فى الشركات إلى مساهمى الصناديق أنفسهم.

المصدر: صحيفة المال

 

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي