English

EGX 30 14,970.24 -0.35%



الكويت الوطني يحقق أرباحًا صافية بـ 370.7 مليون دينار كويتي خلال 2018

الكويت الوطني يحقق أرباحًا صافية بـ 370.7 مليون دينار كويتي خلال 2018

أراب فاينانس: أعلن بنك الكويت الوطني نتائجه المالية عن فترة الاثني عشر شهراً المنتهية في 31 ديسمبر 2018. حيث حقق الوطني 370.7 مليون دينار كويتي (1.2 مليار دولار أميركي) أرباحاً صافية في العام 2018، مقابل 322.4 مليون دينار كويتي (1.06 مليار دولار أميركي) في العام 2017، بنمو بلغت نسبته 15 في المائة على أساس سنوي. ونمت الموجودات الإجمالية كما في نهاية العام 2018 بواقع 5.4 في المائة على أساس سنوي مقارنة بنهاية العام 2017، لتبلغ 27.4 مليار دينار كويتي (90.4 مليار دولار أميركي).

كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 15.5 مليار دينار كويتي (51.1 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2018، مرتفعة بنسبة 6.9 في المائة عن مستويات العام السابق، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 4.4 في المائة على أساس سنوي إلى 14.4 مليار دينار كويتي (47.4 مليار دولار أمريكي) بنهاية العام 2018. أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية إلى الجمعية العامة بتوزيع 35 فلس للسهم كأرباح نقدية للمساهمين أي بما يمثل 35 في المائة من القيمة الاسمية للسهم بالإضافة إلى 5% أسهم منحة وذلك بعد الحصول على موافقة المساهمين خلال الجمعية العامة للبنك.

وواصل بنك الكويت الوطني اتباع نهجه التحفظي لمواجهة المخاطر بما انعكس إيجاباً على احتفاظه بأعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الأوسط. وظلت معايير جودة الأصول قوية، حيث بلغت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك 1.38 في المائة كما في نهاية العام 2018، فيما بلغت نسبة تغطية القروض المتعثرة 228.1 في المائة. وبلغ معدل كفاية رأس المال في ديسمبر 2018 ما نسبته 17.2 في المائة متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات المطلوبة من الجهات التنظيمية المتمثلة في بنك الكويت المركزي.

وفي سياق تعليقه على النتائج المالية السنوية للبنك، قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير "نفتخر بما قدمه بنك الكويت الوطني من أداء قوي خلال العام 2018 بفضل مواصلتنا للاستفادة من صلابة الوضع المالي المحلي بما ساهم في حماية الكويت من هشاشة الأوضاع الاقتصادية التي اجتاحت المنطقة خلال العام 2018. فمن المتوقع أن ينمو الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 2.2 في المائة وأن يستمر زخم اسناد المشروعات التنموية. وفي ظل تلك الأوضاع، يقوم بنك الكويت الوطني بدور رئيسي في دعم وتنمية النمو الاقتصادي، بالإضافة إلى تعزيز ومساندة جدول أعمال خطة التنمية الوطنية "كويت جديدة 2035"، انطلاقاً من مكانتنا الريادية كالخيار الأول والمفضل لتمويل المشروعات العامة والخاصة.

وفي ظل قيامنا بتوسعة نطاق وحجم عملياتنا الخارجية مع الحرص على ترسيخ مكانتا الريادية في الكويت، تكللت جهودنا بالنجاح وتمكننا من تحقيق تقدماً ملموساً في مساعينا لتطبيق استراتيجية التنوع التي لم تقتصر فقط على ما نقدمه من المنتجات والخدمات، بل شملت أيضاً توسعة نطاق أعمالنا داخل المناطق الجغرافية الحالية، واقتناص فرص الأعمال الجديدة، والتزامنا نحو ريادتنا في مجال التحول الرقمي بما يؤهل البنك لمواصلة النمو والازدهار في المستقبل".

وأضاف الساير قائلاً: "ارتفع صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة بنسبة 7.4 في المائة على أساس سنوي ليبلغ 883.2 مليون دينار كويتي (2.9 مليار دولار أمريكي) نتيجة لتحسن الايرادات بصفة عامة على خلفية تعدد وتنوع مصادر الدخل على مستوى قطاعات الأعمال المختلفة. حيث مثل صافي إيرادات غير الفوائد 22 في المائة من صافي الإيرادات التشغيلية في العام 2018 مع ارتفاع الدخل من الأتعاب على مستوى قطاعات البنك المختلفة، وذلك في إطار مساعي البنك المتواصلة لتعزيز إيرادات غير الفوائد. من جهة أخرى، ساهمت العمليات الخارجية للبنك بنسبة 29 في المائة من صافي ربح المجموعة، مقابل 28 في المائة في العام 2017. وتمكن بنك بوبيان، الذراع الاسلامي للبنك، من المساهمة في تعزيز نطاق تنوع الدخل من خلال زيادة مساهمته في صافي ربح المجموعة.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر: "في الوقت الذي عانى القطاع المصرفي على المستويين المحلي والإقليمي من مواجهة تحديات كبرى على خلفية الضغوط التي خلفتها ارتفاع مستويات السيولة على نمو الائتمان، تمكن بنك الكويت الوطني من تحقيق نتائج مالية ممتازة بفضل اتساع نطاق عملياته وانتشاره الجغرافي على مستوى العالم بما مكنه من تجنب المخاطر. ويعكس النمو القوي لأرباح البنك من انشطته الرئيسية مدى قوة وصلابة القوة المؤسسية لمجموعة بنك الكويت الوطني كمؤسسة مالية رائدة بدعم من استراتيجيتنا الحكيمة للتحوط من المخاطر من خلال تنوع الدخل على مستوى المنتجات والخدمات التي نقدمها، وشرائح العملاء واتساع انتشارنا الجغرافي، مع الحفاظ على الميزة التنافسية في السوق المحلية من خلال توفير الخدمات المصرفية التقليدية والإسلامية في آن واحد. واعتماداً على تلك الأسس، يظل بنك الكويت الوطني ملاذاً آمناً في ضوء تصنيفاته الائتمانية المرتفعة ونهجه الحكيم في إدارة المخاطر، وهو الأمر الذي يؤكده احتفاظنا مرة أخرى هذا العام بتصنيفنا ضمن قائمة مجلة جلوبل فاينانس العالمية الشهيرة لأكثر 50 بنكاً أماناً على مستوى العالم.

وكانت جهودنا الحثيثة في مجال التحول الرقمي من أهم ركائز جهود التنوع التي تبنتها المجموعة في العام 2018، والذي يتمثل في برنامج متشعب عبر العديد من قطاعات الأعمال والمناطق الجغرافية المختلفة مما يؤثر على العمليات والأنظمة الداخلية بالإضافة إلى تجربة العملاء والفرص التي نوفرها لهم".

وأسفرت سياساتنا الحكيمة لإدارة التكاليف بفعالية في نمو التكاليف بنسبة 4.1 في المائة فقط مقابل 5.3 في المائة في العام 2017، بما أدى إلى تراجع نسبة التكاليف إلى الإيرادات من 32.3 في المائة في العام 2017 إلى 31.3 في المائة في العام 2018. وشهد البنك نمو أهم مؤشرات الربحية الرئيسية، حيث بلغ العائد على متوسط الموجودات 1.38 في المائة مقابل 1.28 في المائة في العام 2017، في حين بلغ متوسط العائد على حقوق المساهمين 12.0 في المائة مقابل 10.8 في المائة في العام السابق. وبلغت ربحية السهم 58 فلس للسهم الواحد بنهاية العام (50 فلس في العام 2017)، في حين بلغت حقوق المساهمين 2.9 مليار دينار كويتي (9.7 مليار دولار أمريكي)، بنمو بلغت نسبته 3.3 في المائة.

وأضاف الصقر:"ستبقي الخطوط العريضة لمسارنا الاستراتيجي دون أي تغييرات جوهرية. حيث يتمثل هدفنا الرئيسي في تقديم عوائد ممتازة للمساهمين، وهو الأمر الذي سنحققه من خلال الحفاظ على مكانتنا الريادية على مستوى كافة الأعمال الرئيسية، والحفاظ على حصتنا المهيمنة في السوق المحلي، والعمل على زيادة نمو القطاعات المستهدفة، وتحقيق الاستفادة القصوى من انتشارنا الواسع على المستوى الدولي. فبعد أن تمكننا من تحقيق أداءً قوياً في مصر بصفة خاصة، سنسعى إلى تعزيز ما سجلناه من نمو في تلك السوق وإضافة المزيد من النجاحات، بينما سنعمل في السعودية على تنمية قاعدة العملاء وتوسيع قاعدة الأصول المدارة من خلال شركة الوطني لإدارة الثروات. كما نتطلع إلى الاحتفاظ بثقة وولاء عملائنا في الكويت والخارج والتزامنا تجاه تزويدهم بأفضل الخدمات والمنتجات المصرفية من خلال سعينا المستمر للتنوع والتطور بما يلبي كافة توقعاتهم".

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي