English

EGX 30 14,295.13 -1.69%



مريم المهيري: جهود دولة الإمارات تواكب تطورات وقضايا الأمن الغذائي العالمية

مريم المهيري: جهود دولة الإمارات تواكب تطورات وقضايا الأمن الغذائي العالمية

أراب فاينانس: أكدت معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي أن جهود دولة الإمارات والاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي تواكب أحدث التطورات وقضايا الأمن الغذائي العالمية، وتهدف إلى إنشاء ركائز أساسية في سبيل ضمان الأمن الغذائي للدولة كأولوية وطنية من خلال وضع مجموعة من الآليات وبرامج العمل المتكاملة بين جميع الجهات ذات العلاقة.

جاء ذلك أثناء ترؤس معاليها وفد دولة الإمارات المشارك في أعمال الدورة الـ41 لمؤتمر منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "الفاو" التي انطلقت يوم السبت الموافق 22 يونيو في مقر الفاو بالعاصمة الإيطالية روما، وتستمر فعالياتها حتى 29 يونيو الجاري. ورافق معاليها سعادة عمر عبيد محمد الشامسي سفير الدولة لدى إيطاليا، والمهندسة فاطمة الكلباني المندوبة الدائمة للدولة لدى منظمة الفاو. وضم الوفد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، وأحمد الملا نائب رئيس بعثة الدولة بروما، وسمية العريفي مديرة مكتب وزيرة الدولة للأمن الغذائي.

وسلّطت معالي مريم المهيري في مداخلتها أمام المؤتمر، الضوء على الخطوات الهامة التي اتخذتها دولة الإمارات لضمان إنتاج غذائي مستدام عالي الجودة لمواطنيها. وأوضحت أن الإمارات عملت على تطوير "آليات الزراعة المستدامة" من أجل التشجيع على إنتاج مستدام لمنتجات الأغذية عالية الجودة عن طريق استخدام أحدث التقنيات الزراعية، إضافة إلى تطوير المعايير الوطنية للعلامات والمنتجات الغذائية، إلى جانب تفعيل برنامج المسرعات الحكومية لمواجهة التحديات والتغلب على المعوقات التي تحول دون تبني التقنيات الزراعية الحديثة التي تم تطويعها وفق ظروف الدولة ومنها أساليب الزراعة الحضرية المتطورة.

وركزت معالي مريم المهيري على أن الابتكار هو محور الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي لدولة الإمارات. حيث تهدف الاستراتيجية إلى جعل الإمارات في مصافّ أفضل 10 دول تتمتع بالأمن الغذائي في العالم بحلول عام 2021. وأضافت: "منذ البداية، تم استهداف التكنولوجيا باعتبارها المفتاح الأساسي لتحسين وضع الأمن الغذائي في الإمارات. وفي الوقت الحاضر، تحتل الدولة المرتبة 31 في التصنيف العالمي للأمن الغذائي. وعلى الرغم من أن الدولة تعتبر آمنة غذائياً بشكل نسبي، فقد تحقق هذا من خلال استيراد 90? من طعامنا. بطبيعة الحال، هذا يجعلنا عرضة لمخاطر سلاسل الإمداد الغذائي، خاصة في ضوء التقلبات في المنطقة."

وركزت معاليها على مهمة الاستراتيجية الوطنية للأمن الغذائي في تمكين دولة الإمارات من أن تصبح رائدة على مستوى العالم في مجال الأمن الغذائي القائم على الابتكار. وأضافت: "نحن لا ننظر إلى الأمن الغذائي على المستوى الوطني فقط، ولكننا ملتزمون بدورنا كلاعب عالمي في مجال الأمن الغذائي على جميع المستويات. ولذلك فإن أهداف التنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة مدمجة في جميع الاستراتيجيات الوطنية للدولة."

ويشارك في أعمال المؤتمر العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) نخبة من الوزراء وممثلي الدول الأعضاء في دورة شهدت انتخاب مدير عام جديد للمنظمة.

ففي عملية اقتراع سرية، انتخب أعضاء المنظمة يوم الأحد الموافق 23 يونيو، الدكتور/ تشو دونغيو - نائب وزير الزراعة الصيني، مديراً عاماً جديداً لهذه المنظمة العاملة على مكافحة الجوع في العالم وذلك بعدما حصد الغالبية المطلقة من الأصوات في الجولة الأولى. ويعدّ تشو دونغيو أول أمين عام صيني للمنظمة، وحصل على 108 صوت، مقابل 71 صوتاً للمرشحة الفرنسية كاترين جيسلان-لانييل، و 12 صوتاً للمرشح الجورجي دافيت كيرفاليدزه.

وهنأت معالي مريم المهيري المدير العام الجديد على النجاح الكبير الذي حققه متمنية له السداد والتوفيق في مهامه، وأعربت عن تطلع دولة الإمارات إلى المزيد من التعاون مع المنظمة في جهود تحقيق الأمن الغذائي العالمي.

وبدوره قال تشو دونغيو فور فوزه بالمنصب: "هذا حدث تاريخي، ونقطة انطلاق جديدة لقطاعات الأغذية والزراعة في العالم. أعدكم بأن أبذل كل جهد لخدمة جميع البلدان بشكل محايد وغير منحاز، وأن أعتمد منهجاً عملياً في مكافحة الجوع في العالم."

وسيخلف الأمين العام الجديد الذي سيتولى مهامه في الأول من أغسطس ويستمر فيها حتى 31 يوليو 2023، المدير العام الحالي البرازيلي جوزيه غرازيانو دا سيلفا الذي أكمل ولايتين على رأس المنظمة.

وافتتح المدير العام (الذي تنتهي ولايته في أغسطس) غراتسيانو دا سيلفا أولى جلسات المؤتمر - وهو أعلى هيئة رئاسية على المستوى الحكومي للدول الأعضاء البالغ عددها 194 دولة - باستعراض حالة الأغذية والزراعة في العالم. واستمع الحضور وفق التقليد في أول أيام المؤتمر الذي ينعقد كل سنتين إلى "محاضرة ماكدوغال التذكارية" تكريما لذكرى الاقتصادي الأسترالي فرانك ماكدوغال الذي يعد من أوائل الدعاة لإنشاء الفاو، والتي ألقتها خلال هذه الدورة المدافعة الدولية عن حقوق المرأة والطفل، غراسا ماشيل - العضوة الفخرية لتحالف حائزي نوبل للسلام.

وستشهد أعمال المؤتمر سلسلة من الفعاليات الجانبية التي تركز على التقدم المحرز في مختلف قطاعات ومجالات الغذاء بهدف تحقيق الأمن الغذائي والتغذوي والتنوع البيولوجي ودور الشباب في الزراعة، كما ستشمل فعالية "زراعة شجرة الغاف" التي تنظمها دولة الإمارات احتفالا بعام التسامح.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي