العد التنازلي لإطلاق جديد



ديلويت واكاديمية البحوث الشرعية يسلطان الضوء على صعود صكوك الخضراء

ديلويت واكاديمية البحوث الشرعية يسلطان الضوء على صعود صكوك الخضراء

أراب فاينانس: أصدر مركز ديلويت لاستشارات التمويل الإسلامي في الشرق الأوسط، بالتعاون مع الأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية "إسرا"، تقريراً جديداً عن القطاع بعنوان ”التمويل المستدام: هل تستطيع الصكوك أن تصبح دافعا ً لنمو الطاقة الشمسية والخضراء؟“ حيث يعرض التقرير تحليلاً للعوامل الأساسية وفرص المستقبل , وقدرة الصكوك على تمويل تطوير مشاريع الطاقة المتجددة. ويتطرق هذا التقرير لطرح القيمة المضافه التي يوفرها التمويل الإسلامي كما يتطرق لاهم الاصدارات والهياكل المستخدمة حالياً في السوق.

ويُعدّ هذا التقرير الورقة البحثية الثانية التي تُصدرها ديلويت حول قطاع الطاقة المتجددة والتي تحلل فيها اتجاهات الاستثمار في هذا القطاع، والأطر التنظيمية وأصحاب المصلحة (الأطراف المعنية)، واستراتيجيات التمويل، الإضافة إلى قصص النجاح التي تساعد في زيادة عرض القيمة في خيارات التمويل الإسلامي.

في هذا الإطار، أوضح جو الفضل، الشريك المسؤول عن قطاع الخدمات المالية، قائلاً: ”إن أغلب الدول (العشرة) الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي والتي شملها البحث في تقرير ديلويت شهدت اتجاهاً متصاعداً في الاستثمارات من خلال ترتيبات التمويل التقليدية وكذلك التمويل الإسلامي معتمدةً بشكل رئيسي على مجموعة من المطورين العالميين والمستثمرين الوطنيين الاستراتيجيين. وهذا ما أدى إلى تشجيع العديد من المستثمرين الآخرين للمساهمة في تمويل مشاريع ضخمة للطاقة الشمسية والخضراء مستفيدين من الحوافز الاستثمارية التي توفرها حكومات بلدانهم.“

وتابع الفضل قائلاً: ”إن حملة الترويج للطاقة الخضراء في العديد من الدول، إلى جانب ترشيد تكاليف حل الطاقة الشمسية، ستواصل جذب المستثمرين الاستراتيجيين إلى القطاع بفضل العائدات الواعدة وتدفق رأس المال المستدام بشكل رئيسي. ونتيجةً لهذه العوامل، يقوم عدد من دول المنطقة والعالم إما بزيادة الطاقة الإنتاجية القصوى لمحطاتها الشمسية الحالية أو بإنشاء محطات جديدة لتحقيق الكفاءة المثالية."

بدوره صرّح الأستاذ الدكتور محمد أكرم لال الدين، المدير التنفيذي للأكاديمية العالمية للبحوث الشرعية في المالية الإسلامية، قائلاً: ”بالنظر إلى الاهتمام المتزايد بالتمويل الإسلامي، نلاحظ أن جهات متنوعة تكرس جهودها للخروج بحلول ترتبط بالتطوير المستدام لمشاريع الطاقة الشمسية. وهذا الأمر سيدفع بعلماء الشريعة وممارسيها على حد سواء للتركيز عليه مستقبلاً.“

كذلك، أوضح الدكتور حاتم الطاهر، مدير مركز ديلويت لاستشارات التمويل الإسلامي، قائلاً: "نتيجةً لتزايد دور الطاقة الشمسية كمصدرً رئيسي للطاقة المتجددة في العديد من أسواق منظمة التعاون الإسلامي إلى جانب الحاجة إلى تمويل رأس المال، تستطيع الصكوك أن تلعب دوراً رئيسياً في سد الفجوة في متطلبات التمويل وأن توفر مشاريعاً استثمارية حيوية للمستثمرين المحليين والعالميين."

وختم فيشال راندر، مدير في قسم تمويل المشاريع والبنية التحتية في ديلويت الشرق الأوسط، قائلاً: "هنالك مسار سليم لمشاريع الطاقة الشمسية وغيرها من أنواع الطاقة البديلة يجري تطويره حالياً في منطقة الشرق الأوسط، ويستطيع التمويل الإسلامي أن يلعب دوراً مهماً في تمويل هذه المشاريع."

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي