السوق مغلق

EGX 30 10,911.44 -0.62%

العد التنازلي لإطلاق جديد



بتروناس الماليزية: لن نشارك في الطرح الأولي لأرامكو السعودية

بتروناس الماليزية: لن نشارك في الطرح الأولي لأرامكو السعودية

كوالالمبور: في الوقت الذي لم تعلن فيه أرامكو السعودية بعد اسم أي مستثمر أجنبي كبير في بيعها المزمع للأسهم، قررت شركة الطاقة الحكومية الماليزية بتروناس يوم الجمعة عدم المشاركة.

ولم تتحقق حتى الآن توقعات بأن عملاء وحلفاء أرامكو حول العالم سيحصلون على حصص كبيرة في الشركة، إذ يبدو أن الإدراج سيكون معتمدا على مستثمرين محليين من الأفراد والمؤسسات.

وامتنعت أرامكو، التي أطلقت عملية بيع الأسهم في الثالث من نوفمبر تشرين الثاني، عن التعقيب لرويترز على عدم الإعلان حتى الآن عن أسماء أي مستثمرين رئيسيين في الإدراج.

وفي الأسبوع الماضي، قالت لوك أويل، ثاني أكبر منتج للنفط في روسيا، إنها لن تكون من المستثمرين في الطرح العام الأولي الذي من المرجح أن يجعل أرامكو أكبر شركة في العالم من حيث قيمة.

ولدى بتروناس وأرامكو مشروع مشترك لمجمع للتكرير والبتروكيماويات في جنوب ماليزيا من المقرر أن يبدأ التشغيل التجاري هذا العام وقالت بتروناس إنه? ?طُلب منها الاستثمار في الطرح العام الأولي.

وقالت بتروناس في بيان عبر البريد الإلكتروني ”ترغب بتروناس في تأكيد أنها بعد الدراسة الواجبة، قررت الشركة عدم المشاركة في تنفيذ الطرح العام الأولي لأرامكو السعودية“.

وأرامكو مورد رئيسي للنفط إلى الصين واليابان وكوريا الجنوبية ولم تتضح بعد خططهم للطرح العام الأولي، لكن رئيس أكبر شركة تكرير في اليابان قال في وقت سابق هذا الشهر إنه من المستبعد أن تستثمر الشركات اليابانية فيه لأن من الصعب التأكد من القيمة الحقيقة لأرامكو.

وتخطط أرامكو لبيع 1.5 بالمئة من الشركة، وتتطلع لجمع ما يصل إلى 25.6 مليار دولار ومنح الشركة قيمة سوقية محتملة تتراوح بين 1.6 و1.7 تريليون دولار.

والطرح هو ركيزة خطط ولي العهد الأمير محمد بن سلمان لتنويع الاقتصاد السعودي بعيدا عن اعتماده على النفط.

لكن الشركة ألغت حملات ترويجية للتسويق للإدراج خارج منطقة الخليج بسبب قلة الاهتمام من جانب المؤسسات الاستثمارية الأجنبية.

وأثار ذلك تساؤلات حول المدى الحقيقي لقدرة الإدراج على تنويع المصالح الاقتصادية للبلاد.

وقال تشارلز هوليس الدبلوماسي البريطاني السابق الذي عمل في السعودية والمدير بشركة فالانكس أسينت لاستشارات المعلومات ”مجرد بيع حصة 1.5 بالمئة في شركة نفط لن يحقق بشكل حقيقي قدرا هائلا“.

وقالت أرامكو السعودية في بيان لرويترز إن إدراجها ”خطوة هامة في تسريع وتنويع النمو الاقتصادي للمملكة“.

وأضافت أنه ”سيزيد السيولة في سوق رأس المال السعودية ويرفع مكانتها كبورصة دولية هامة“.

 

وقالت مجموعة سامبا المالية السعودية يوم الخميس إن الطرح العام الأولي استقطب طلبات اكتتاب بنحو 73 مليار ريال (19.47 مليار دولار) من المؤسسات والأفراد حتى الآن.

وعلى الرغم من أنه لم تتخذ أي شركة أو صندوق حكومي كبير أي خطوة، قالت مصادر لرويترز إن محادثات تُجرى مع مستثمرين سياديين، بما في ذلك جهاز أبوظبي للاستثمار وصندوق جي.آي.سي السنغافوري وصناديق أخرى.

المصدر: رويترز

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي