العد التنازلي لإطلاق جديد



نخيل العقارية في دبي تجري محادثات بشأن إعادة تمويل ديون

نخيل العقارية في دبي تجري محادثات بشأن إعادة تمويل ديون

قالت مصادر إن نخيل العقارية في دبي خاطبت بنوكا بشأن إعادة تمويل ديون قائمة، وذلك في ظل تباطؤ اقتصادي يفاقم مشكلات وفرة المعروض في سوق العقارات ويزيد المخاوف حيال قدرة دبي على تحمل الديون.

اضطرت نخيل المملوكة للحكومة، والتي طورت جزر النخيل في دبي، لإعادة هيكلة ديون ضخمة في أعقاب أزمة العقارات بالإمارة في عامي 2009 و2010 عندما كانت الشركة واحدة من أكبر المتضررين.

وقالت ثلاثة مصادر مطلعة إن نخيل خاطبت بنوكا في الآونة الأخيرة من أجل إعادة تمويل عدة قروض قائمة، وذلك دون الكشف عن حجم تلك الديون.

وقال أحد المصدرين إن إعادة التمويل ستشمل ديونا جمعتها نخيل لتطوير مشروعها ديرة مول.

وقالت نخيل لرويترز في بيان ”في إطار أنشطة أعمالنا المعتادة، نحن في مناقشات مع بنوك وسنعلن عن مزيد من التفاصيل بحسب المقتضيات في الوقت المناسب“.

وبسبب جائحة فيروس كورونا، يزداد تضرر قطاع العقارات في دبي المتباطئ في أغلب فترات العقد السابق. كما تفاقمت مشكلات وفرة المعروض بسبب فورة في التشييد من أجل معرض إكسبو 2020 العالمي الذي تأجل لمدة عام إلى أكتوبر تشرين الأول 2021.

وقالت مصادر إن نخيل قلصت الرواتب بما يصل إلى 50 بالمئة في وقت سابق من العام الحالي. واستقال رئيسها التنفيذي في مارس آذار.

وقال بنك أوف أمريكا إن دبي والكيانات المرتبطة بالحكومة تواجه مدفوعات ديون بنحو عشرة مليارات دولار هذا العام، في حين قد ينكمش الاقتصاد 11 بالمئة، وفقا لوكالة ستاندرد اند بورز جلوبال للتصنيف الائتماني.

وبحسب الموقع الإلكتروني لنخيل، من المستهدف أن يكون ديرة مول البالغ تكلفته 6.1 مليار درهم (1.7 مليار دولار) واحدا من أضخم مراكز التسوق بالمنطقة بصافي مساحة قابلة للتأجير تبلغ 4.5 مليون قدم مربعة.

المصدر: رويترز

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي