< اراب فاينانس - أخبار - شيفرون تستأنف إنتاج النفط الفنزويلي مع تخفيف الولايات المتحدة للعقوبات
العد التنازلي لإطلاق جديد



شيفرون تستأنف إنتاج النفط الفنزويلي مع تخفيف الولايات المتحدة للعقوبات

شيفرون تستأنف إنتاج النفط الفنزويلي مع تخفيف الولايات المتحدة للعقوبات

منحت الإدارة الأميركية شركة شيفرون، ترخيصًا لاستئناف إنتاج النفط في فنزويلا بعد أن أوقفت العقوبات الأميركية جميع أنشطة الحفر منذ ما يقرب من 3 سنوات.

وجاء قرار الإرجاء عقب استئناف الفصائل السياسية الفنزويلية للمحادثات يوم السبت باتفاق للعمل معا على خطة إنفاق إنساني.

وحصلت شيفرون على ترخيص لمدة 6 أشهر من مكتب مراقبة الأصول الأجنبية الأميركي"OFAC"، الذي صرح للشركة بإنتاج النفط الخام والمنتجات البترولية في مشاريعها في فنزويلا، وفقاً لترخيص عام من وزارة الخزانة الأميركية.

وعلى الرغم من عدم ترخيص عمليات حفر جديدة، ستتمكن الشركة من إصلاح حقول النفط وصيانتها، وفقًا لما ذكرته "بلومبرج"، واطلعت عليه "العربية.نت".

وفي عام 2020، قبل أن تأمر الولايات المتحدة بوقف كامل لعمليات الحفر، كانت حصة شيفرون من إنتاج النفط الخام الفنزويلي 15 ألف برميل يومياً، أي أقل من إنتاج حقل نفط واحد في حوض بيرميان.

كما يُسمح للشركة باستئناف صادرات الخام التي توقفت منذ عام 2019، عندما شددت الولايات المتحدة العقوبات ضد الدولة العضو في "أوبك".

يذكر أن جميع الصادرات يجب أن تذهب إلى الولايات المتحدة وسيُسمح للشركة باستيراد المواد الأولية، بما في ذلك المواد المخففة المستخدمة لتعزيز إنتاج الخام، من الولايات المتحدة.

وقال ممثل شيفرون في بيان أرسل بالبريد الإلكتروني: "قرار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية يضيف شفافية إضافية لقطاع النفط الفنزويلي". "إصدار الرخصة العامة رقم 41 تعني أن شيفرون يمكنها الآن تسويق النفط الذي يتم إنتاجه حالياً من أصول المشروع المشترك للشركة".

ويأتي تخفيف العقوبات بعد وساطة نرويجية، والتي أعلنت استئناف المحادثات السياسية بين الرئيس نيكولاس مادورو والمعارضة في نهاية هذا الأسبوع. وكانت عودة فنزويلا إلى المفاوضات شرطاً أساسياً لتخفيف القيود على إنتاج النفط الخام.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة شيفرون، مايك ويرث، في أكتوبر إن الأمر قد يستغرق "شهوراً وسنوات لبدء صيانة وتجديد الحقول والمعدات وتغيير أي نشاط استثماري".

انتعش إنتاج النفط في فنزويلا هذا العام إلى 679 ألف برميل يومياً، أي أقل بكثير من 2.9 مليون برميل يومياً تم إنتاجها قبل عقد من الزمن. وتراجع الإنتاج بعد العقوبات وسوء إدارة حقول النفط والمصافي بموجب القواعد الاشتراكية لهوجو تشافيز ومادورو، بحسب "بلومبرغ".

ولن تحصل شركة الطاقة الفنزويلية المملوكة للدولة PDVSA على أرباح من بيع النفط حيث ستذهب العائدات نحو سداد الديون القديمة لشركة شيفرون، وسيتم حظر الشركة الأميركية من أي معاملات مع إيران أو التعامل مع الكيانات المملوكة لروسيا أو التي تسيطر عليها في فنزويلا.

كما يسمح قرار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) لمزودي زيوت الخدمة الأميركيين شركة هاليبرتون وشلمبرجير المحدودة وشركة بيكر هيوز وشركة ويذرفورد إنترناشونال بي إل سي لاستئناف العمل، وفق ما ذكرته وزارة الخزانة، والتي قالت إن الترخيص صالح حتى 26 مايو 2023.

اسهم مختارة

13 يونيو 2022
الدلتا للسكر SUGR
إغلاق
22.35
التغير
-03.54
إحتفاظ

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2020

الي الاعلي