English

السوق مغلق

EGX 30 13,622.13 -0.10%



ديلويت ترصد توقعاتها لقطاع التكنولوجيا في الشرق الأوسط خلال 2017

ديلويت ترصد توقعاتها لقطاع التكنولوجيا في الشرق الأوسط خلال 2017

أراب فاينانس: تواصل ديلويت للسنة الخامسة علي التوالي، تقديم توقعاتها حول قطاع التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الذي يعتمد على التحاليل المعمقة التي تقوم بها واللقاءات مع خبراء هذا القطاع والمدراء التنفيذيين في هذا المجال، فضلاً عن البحوث التي تجريها مع عشرات آلاف المستهلكين في جميع أنحاء العالم.

في هذا السياق، أفاد إمانيول دورو، الشريك والمسؤول في قطاع التكنولوجيا والإعلام والاتصالات في ديلويت الشرق الأوسط قائلاً:"يغطي تقرير هذا العام ولأول مرة من إطلاقه منذ خمس سنوات توقعات القطاعات الثلاثة معاً من دون تجزئتها مما يعكس أهمية هذا القطاع الذي لا يعرف حدوداً للابتكار، ويعيد تشكيل كيفية تعاون وتفاعل المشغلين، ووسائط الإعلام، وشركات التكنولوجيا في سوق عمل تزداد تكاملا".

وأضاف: " تظهر التوقعات العالمية والإقليمية أن التمييز بين القطاعات  لم يعد ضرورياً. فقد أصبحت قدرة التعلم الآلي بواسطة الهواتف الذكية متوفرة في كافة القطاعات بما في ذلك قطاع التكنولوجيا والاتصالات.

كما يشكل اعتماد التكنولوجيا الجديدة والانتقال إلى شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G وما قد ينتج عن ذلك خطوة هامة في مجال التواصل بين الآليات، بدءاً بالسيارات الذاتية المستقلة القيادة. كذلك، تشكل تقنية إنترنت الأشياء (IoT) بحد ذاتها رمزاً لهذا النظام البيئي غير المحدود حيث يتعاون المشغّلون وشركات التكنولوجيا معاً لتشكيل مدن وحياة المستقبل. ولا ننسى الأمن الإلكتروني الأساسي في منطقة تشهد ارتفاعاً في نسبة التهديدات والجرائم الالكترونية لشركات الإعلام والاتصالات على حد سواء، مما يتطلب إجراءات متشددة للحفاظ على أمن المعلومات في مختلف القطاعات".

وتتضمن توقعات ديلويت للمنطقة في عام 2017 ما يلي:

شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G

تتوقع ديلويت الشرق الأوسط أن يصل متوسط سرعة الإنترنت عبر الهاتف النقال في بعض دول مجلس التعاون الخليجي إلى 30 ميجا بايت في الثانية قبل نهاية السنة وحوالي 50 ميجا بايت  في الثانية بحلول العام 2018. ومن المرجح أنه، وبحلول نهاية 2017، ستوفر أكثر من 40 شبكة اتصالات إقليمية تقنيات الشبكات المتقدمة للتطور الطويل الأمد (LTE-A)، كما ستوفر أكثر من 10 شبكات اتصالات تقنية (LTE-A برو).

كما نتوقع أن تطلق شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G بشكل مبدئي بداية 2019 في مناطق محددة من دول مجلس التعاون الخليجي، وستطرح في الأسواق التجارية على نطاق أوسع بحلول العام 2020. خلال الفترة عينها، من المتوقع أن تتوفر  شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G إلى جانب شبكات خلوية أخرى تستخدم شبكات الجيل الثالث G3، LTE-A وPro LTE-A.

أما في 2021، فقد تصل قاعدة المشتركين في شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G في دول مجلس التعاون الخليجي إلى حوالي نصف مليون مستخدم، وزيادة في معدل النمو السنوي المركب بنسبة 34% في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ليصبح المعيار السائد بحلول عام 2025.

قيادة الآليات الذاتية وشبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G

تتوقع ديلويت بأن تشهد منطقة دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الثلاثة المقبلة استخداماً تدريجياً للمركبات ذات التحكم الآلي الذاتي في خدمات النقل العام. وستشمل هذه الانطلاقة الأولية سيارات تحتاج إلى سائق ولكن متصلة بشبكات اتصالات توفر لها المساعدة ومعلومات قيمة حول حال الطرقات . كما تتوقع ديلويت وبعد إطلاق شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G في 2021، نمواً مطرداً لاعتماد مركبات بدون سائق لتصبح كافة المركبات مستقلة القيادة بعد 20 سنة. وستمكن شبكة الجيل الخامس للاتصالات 5G المركبات من التواصل مع بعضها البعض كما ستؤدي إلى خفض التكاليف ومدى استهلاك البطارية ووقت الاستجابة لتطبيقات الاتصالات بين مركبة وأخرى.

مستهلك "إنترنت الأشياء" (IoT) :

تتوقع ديلويت الشرق الأوسط في العام 2017 استمرار طلب واستخدام خدمات الترفيه عبر شبكة الانترنت (مثل الفيديو، وأجهزة  التلفزة الذكية ومكبرات الصوت اللاسلكية وغيرها) بالاضافة إلى الأجهزة الصحية المتصلة بشبكة الانترنت (مثل الأجهزة الالكترونية القابلة للارتداء وغيرها) التي تستخدم بكثافة في دول مجلس التعاون الخليجي، لتشكل زيادة في نسبة الإيرادات بمعدل 10? و20?، فتتماشى مع معدلات النمو العالمية.

كذلك، سيشهد هذا القطاع في دول مجلس التعاون الخليجي زيادة محدودة لاستخدام الأجهزة المنزلية الذكية على غرار جهاز قياس الحرارة، والإضاءة، والأجهزة المنزلية (الفرن الذكي، والثلاجة الذكية، وغسالة الأواني الذكية وغيرها) بالإضافة إلى تطبيق متواضع من قبل السلطات المحلية لسياسات كفاءة الطاقة. ومن المتوقع أن تبقى السيارات الذكية كمنتج ناشئ لهذا العام حيث لا تزال هذه التكنولوجيا قيد التطوير، وقلّة النماذج المتوفرة في الأسواق بأسعار معقولة.

المخاطر الإلكترونية:

ترى ديلويت الشرق الأوسط ضرورة جهوزية دول المنطقة لمكافحة الجرائم الالكترونية التي من المتوقع أن تشهد زيادة لنسبة تعرضها لهذه المخاطر على كافة الأصعدة. كما تتوقع ديلويت أن يتضاعف احتمال تعرض مراكز الاقامة والمؤسسات للخرق لانظمتها وللبرامج الخبيثة المتقدمة خاصة مع ظهور برامج طلب الفدية عبر الانترنت الخبيثة (Ransomware) مؤخراً وغيرها من البرمجيات الخبيثة التي تستهدف البنية المالية للمؤسسات.

بالإجمال، تتوقع ديلويت الشرق الأوسط أن تتحمل مؤسسات المنطقة تكاليف إضافية بقيمة 130 مليون دولار أمريكي لمكافحة الجريمة الإلكترونية في عام 2017.

تقنية "بلوكشين (Blockchain)"

تتوقع ديلويت إنتشار تقنية "بلوك تشين" (Blockchain) أو تقنية سلسلة الثقة على نطاق واسع في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث يحتمل إقبال القطاع العام عليها، مما سيوفر 3.5 مليار دولار أمريكي من التسريبات خلال العامين المقبلين، وذلك باستخدام إدارة الهوية القائمة على هذه التقنية لصرف الرعاية الاجتماعية.
وتقنية Blockchain هي عبارة عن سجل علني مشفر وآمن، وسلسلة قوية وطويلة من البيانات المشفرة والموزعة على الملايين من أجهزة الكومبيوتر والأشخاص حول العالم، تسمح لأطراف كثيرة بإدخال المعلومات والتأكد منها، علماً أن كل جهاز كومبيوتر أو جهة في هذه السلسلة يملك نفس المعلومات، وإذا تعطل جزء منها أو تم اختراقه لا يؤثر على باقي السلسلة.
كما نتوقع أن تقوم أربعة دول من أصل ستة من مجلس التعاون الخليجي بتجربة هذه التقنية في تطبيق الهوية الرقمية على المستوى الحكومي المحلي أو الوطني، وسيتم إدراج 10 ملايين سجل شخصي على Blockchain على مدار تلك السنة.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي