English

السوق مغلق

EGX 30 10,321.97 2.24%



البترول يسجل أعلى مستوى منذ 3 سنوات ونصف

البترول يسجل أعلى مستوى منذ 3 سنوات ونصف

القاهرة: قفزت أسعار البترول العالمية بنسبة %3.1 خلال تعاملات أمس، لتتجاوز 77 دولارًا لبرميل برنت و 71.2 دولار للنفط الأمريكى، مسجلة أعلى مستوى منذ أكثر من 3 سنوات ونصف، بعد قرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلغاء الاتفاق النووى الإيراني.

وكشف مصدر حكومى عن ارتفاع أسعار السولار والبوتاجاز المستوردة ليتراوح متوسط الطن بين 670 و675 دولارًا، مقابل 650 الشهر الماضى، وذلك عقب القفزات الحالية فى أسعار الخام العالمى «برنت».

وقال المصدر إن المشتقات البترولية المستوردة تصل إلى الموانئ المصرية بزيادة تقدر بنحو 20 دولارا للطن عن أسعارها العالمية، تمثل قيمة نولون النقل والشحن، لتقترب تكلفة الطن المستورد من 700 دولار.

ولفت إلى أن أسعار الخام العالمى «برنت» مستمرة فى الارتفاع منذ مطلع العام، صاعدة من مستوى 70 دولارا للبرميل يناير الماضى تقريبا، إلى نحو 80، الأمر الذى تبعته زيادة مماثلة فى أسعار البنزين والسولار والبوتاجاز.

وتستورد مصر من 35 - %50 من جملة استهلاكها من المشتقات البترولية، بفاتورة شهرية تبلغ قيمتها 1.3 مليار دولار، بحسب تصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسى فبراير الماضى.

ولفت المصدر إلى أن تعاقدات استيراد المشتقات قصيرة الاجل، ترتبط بأى تغير فى أسعار الخام العالمى برنت، موضحا أن مصر تستورد البوتاجاز والبنزين والسولار من عدة دول، أبرزها الجزائر والسعودية وعدد من الوكلاء والمورديين العالميين.

وترتبط مصر بتعاقدات أخرى لاستيراد البترول الخام وتكريره فى معاملها، بحسب معادلة سعرية مرتبطة بالخام العالمى «برنت»، وعلى رأسها العقد الموقع مع شركة سومو العراقية لاستيراد 12 مليون برميل على مدار عام، والذى تم تجديده يناير الماضى.

وعلى صعيد متصل ذكرت وكالة رويترز أن أسعار العقود الآجلة للخام فى الصين، أكبر مشتر منفرد للنفط الإيرانى، سجلت فى بورصة شنغهاى أعلى مستوياتها بالدولار منذ إطلاقها فى أواخر مارس الماضى لتتجاوز 73.20 دولار للبرميل، بسبب التراجع المتوقع فى صادرات إيران، بسبب العقوبات الأمريكية.

ورجح سوكريت فيجاياكار، مدير شركة تريفكتا لاستشارات الطاقة، تراجع صادرات إيران من النفط إلى آسيا وأوروبا هذا العام وفى 2019، مع بحث بعض الدول عن بدائل تفاديا للمتاعب مع واشنطن، وعقب ظهور تأثير العقوبات.

وحقق قطاع البترول والغاز أكبر المكاسب مع صعود مؤشره %1.5 إلى أعلى مستوياته منذ أكثر من ثلاث سنوات مع ارتفاع أسعار الخام بعد قرار ترامب الذى يثير مخاطر اندلاع صراع جديد فى الشرق الأوسط ويلقى بظلال من الشك على إمدادات النفط العالمية، ما ساعد على ارتفاع أسعار أسهم شركات النفط الكبرى، ومنها توتال ورويال داتش شل، وإينى ما بين %0.9 و2%.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي