English

EGX 30 14,220.47 -0.57%



عقوبات أمريكا على إيران تمنح الصين السيطرة على أكبر حقل غاز فى العالم

عقوبات أمريكا على إيران تمنح الصين السيطرة على أكبر حقل غاز فى العالم

بكين: اقتربت شركة البترول الوطنية الصينية CNPC، من السيطرة على مشروع بقيمة 5 مليارات دولار، لتنمية حصة إيران فى حقل «بارس»، الذى يضم أكبر احتياطى للغاز فى العالم، يتم اكتشافه فى مكان واحد، وذلك بعد الاستحواذ على حصة شركة توتال الفرنسية فى الحقل التى أوقفت عملياتها به بعد فرض الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، العقوبات مجدداً على الجمهورية الإسلامية.

ووفقا لتقرير أصدرته بلومبرج، ستقوم شركة CNPC المملوكة للدولة الصينية، والتى انضمت إلى كونسورتيوم مع توتال، وشركة «بتروبارس» الإيرانية المحدودة فى عام 2016 لتطوير المرحلة 11 من الحقل، بزيادة حصتها فى المشروع، وتبلغ %30 حاليا، وكانت «توتال» قد وافقت على الاستحواذ على نسبة %50.1 فى المشروع.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية، عن محمد مصطفوي، رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية، قوله فى وقت سابق، إن الشركة الصينية ستصبح الشريك الرئيسى فى المشروع، بينما قال موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت (شانا)، إن شروط العقد لم تتغير رسميا بعد، ورفضت شركتا CNPC الصينية، وتوتال الفرنسية، التعليق لبلومبررج.

كانت توتال التى أتمت اتفاقها بخصوص الحقل مع إيران فى يوليو 2017، قد أنفقت بالفعل 40 مليون يورو (45.7 مليون دولار) على عمليات تطوير الحقل، حتى أعلن ترامب فى مايو الماضي، أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق النووى العالمي، الذى أُبرم عام 2015 مع إيران، وإعادة فرض العقوبات على طهران.

ودخلت الحزمة الأولى من العقوبات الأمريكية على إيران حيز التنفيذ خلال الأسبوع الجاري، وسيتم فرض حزمة عقوبات أخرى بحلول نوفمبر المقبل، ما يعقد جهود الشركات التى سارعت إلى الاستثمار فى الجمهورية الإسلامية، بعد توقيع الاتفاق النووي.

وانسحبت عشرات الشركات الأوروبية، بما فيها توتال من إيران الغنية بالنفط، منذ الانسحاب الأمريكي، وكان ترامب قد حذر من إعادة فرض العقوبات خلال تغريدة له فى 7 أغسطس الماضي، قائلا إن الولايات المتحدة لن تتعامل مع أى شخص يتعامل مع إيران.

وتتشارك إيران، التى تملك أكبر احتياطى للغاز الطبيعى فى العالم، فى جنوب بارس مع جارتها قطر.

وكانت توتال تخطط فى يوليو 2017 لاستثمار مبدئى بقيمة مليار دولار فى المرحلة الثانية من الحقل، مع استهداف إنتاج تدريجى بمقدار 2 مليار قدم مكعب يوميا، أو 400 آلف برميل نفط مكافئ، متضمنة المكثفات، وأوضحت أن مدة العقد تمتد 20 عاماً.

المصدر: صحيفة المال

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي