< اراب فاينانس - أخبار - البنك الدولى يتوقع نموا اقتصاديا بالأسواق الناشئة أعلى من المتوسط العالمى
العد التنازلي لإطلاق جديد



البنك الدولى يتوقع نموا اقتصاديا بالأسواق الناشئة أعلى من المتوسط العالمى

البنك الدولى يتوقع نموا اقتصاديا بالأسواق الناشئة أعلى من المتوسط العالمى

بروكسل: يتوقع البنك الدولى ارتفاع متوسط معدل النمو بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى %1.9 فقط هذا العام، لكنه قال إن معدل النمو بمصر سيقفز إلى حوالى %5.6 خلال السنة المالية الحالية، بفضل الاستثمارات والإصلاحات التى تعزز مناخ الأعمال، فى ظل ارتفاع معدلات الاستهلاك.

وأكدت كريستالينا جورجييفا، المدير الإدارى العام للبنك الدولي، أن متوسط معدل النمو الاقتصادى بالأسواق الناشئة والبلاد النامية، سيصل إلى أكثر من %4.2 هذا العام، متفوقاً على مثيله بالدول المتقدمة، وكذلك على المتوسط العالمى الذى سيهبط قليلاً إلى حوالى 2 و%2.9 على التوالى.

وجاء فى تقرير البنك الدولى الصادر الأسبوع الماضى، أن تراجع النمو فى التجارة العالمية، وتقييد أوضاع التمويل الخارجية ستؤثر سلباً على النمو الاقتصادى لدول المنطقة، ولكن من المتوقع أن تعزز الإصلاحات المحلية معدل النمو فى المنطقة خاصة فى مصر، غير أن معدل نمو البلدان المصدرة للنفط سيرتفع بشكل طفيف هذا العام، مع صعود النمو بدول مجلس التعاون الخليجى إلى %2.6، وكانت قد سجلت %2 العام الماضى، ومن المتوقع أن ينكمش اقتصاد إيران بنسبة %3.6 العام الجارى، تأثراً بالعقوبات وينخفض معدل النمو بالجزائر إلى %2.3، بعد أن يهدأ ارتفاع الإنفاق الحكومى الذى شهده العام الماضى.

ويرجع خفض معدل نمو الاقتصاد العالمى إلى %2.9 العام الجارى بالمقارنة مع %3 العام الماضى، إلى تزايد المخاطر الناجمة عن تراجع معدلات التجارة والتصنيع على الصعيد العالمي، واستمرار التوترات التجارية الأمريكية الصينية، ومع دول الاتحاد الأوروبى أيضا.

ويتوقع البنك انخفاض معدل النمو فى البلدان المتقدمة إلى %2 هذا العام، نتيجة تراجع الطلب الخارجى وارتفاع تكلفة الاقتراض، كما ترى كريستالينا جورجييفا التى قالت إن الاقتصاد العالمى كان يعمل بأقصى طاقة ممكنة مطلع العام الماضى، لكنه فقد سرعته ومن الممكن أن يواجه مصاعب أكثر هذا العام.

ومع ذلك تحذر كريستالينا من تزايد المصاعب الاقتصادية والمالية أمام بلدان الاقتصادات الصاعدة والنامية، ما يؤدى إلى تعرض التقدم الذى حققه العالم فى الحد من الفقر المدقع العام الماضى للخطر خلال العام الجارى، ولذلك تدعو تلك البلدان للاستثمار فى البشر، وتعزيز النمو الشامل وبناء مجتمعات قادرة على الصمود.

ومازالت منطقة جنوب آسيا تحتل المركز الأول بين مناطق العالم فى ارتفاع نموها الاقتصادى، بالتزامن مع ارتفاع توقعات البنك لمعدل النمو فيها إلى %7.1 هذا العام، بفضل تعزيز الاستثمار والاستهلاك القوى بقيادة الهند، التى سيقففز نموها الاقتصادى إلى %7.3 فى السنة المالية 2019/2018، حيث لا يزال الاستهلاك قوياً، مع استمرار نمو الاستثمار.

ومن المتوقع أن ينخفض معدل النمو بمنطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ التى كانت واحدة من أسرع مناطق البلدان النامية نمواً إلى %6 العام الجارى، مع افتراض استقرار أسعار السلع الأولية على نطاق واسع، واعتدال الطلب العالمي، والتجارة، والتقييد التدريجى للأوضاع المالية العالمية، كما أن النمو فى الصين سيهبط إلى %6.2 هذا العام، مع تراجع نشاطها الصناعى، وهبوط مبيعات السيارات، واستمرار التوترات التجارية مع واشنطن.

أما منطقة أوروبا وآسيا الوسطى، فمن المتوقع أن تضعف التأثيرات المستمرة للأزمة المالية فى تركيا على نمو المنطقة، لينخفض إلى %2.3 عام 2019 لتعانى من ضعف النشاط وتراجع معدل النمو إلى %1.6 بسبب ارتفاع معدل التضخم، وأسعار الفائدة، وانخفاض الثقة وتراجع الاستهلاك والاستثمار.

وتوقع التقرير ارتفاع النمو بمنطقة أمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي إلى حوالى %1.7 بفضل زيادة الاستهلاك الخاص، ومن المنتظر أن تسجل البرازيل معدل نمو يبلغ %2.2 وأن ينكمش الاقتصاد بالأرجنتين بنسبة %1.7 بينما سيرتفع النمو بمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء إلى %3.4.

المصدر: صحيفة المال

 

#الكلمات المتعلقه

اسهم مختارة

11 أكتوبر 2020
العاشر من رمضان للصناعات الدوا... RMDA
إغلاق
02.64
التغير
-00.75
شراء

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2020

الي الاعلي