English

السوق مغلق

EGX 30 14,333.16 -0.17%



الإمارات دبي الوطني: لا نتوقع ركود بالولايات المتحدة ولا هبوط بالصين

الإمارات دبي الوطني: لا نتوقع ركود بالولايات المتحدة ولا هبوط بالصين

أراب فاينانس: كشف بنك الإمارات دبي الوطني، المجموعة المصرفية الرائدة في المنطقة، عن توقعات الاستثمار لعام 2019 في شهر يناير الماضي.

وبحضور ممثلي وسائل الإعلام، أعلن موريس غرافيير المسؤول الرئيسي للاستثمار في مجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، عن توقعات الاستثمار لعام 2019 تحت عنوان "الاستعداد للعقد القادم".

وفي سياق حديثه خلال الإحاطة الإعلامية، قال غرافيير: "استهل عام 2019 خطواته بأسواق تخطت الأساسيات التي كانت تقوم عليها عادة، حيث تسود عالمياً القوى الناجمة عن تباطؤ الدورة الاقتصادية، وتراجع النمو الاقتصادي، وانكماش الأرباح. ومع ذلك، فإننا لا نتوقع ركوداً في الولايات المتحدة الأمريكية ولا هبوطاً قاسياً في الصين".

وأضاف غرافيير: "من الواضح أن العقد المقبل سيحمل للمستثمرين تحديات تفوق ما شهده العقد الماضي، الأمر الذي يؤكد على ضرورة الانضباط في هيكلة المحفظة، وتحديد المخاطر، فضلاً عن الانتقائية في اختيار الأوراق المالية والمنتجات. ومن هذا المنطلق، عملت إدارة الثروات في بنك الإمارات دبي الوطني على تعزيز عملياتها الاستثمارية وتركيزها حول ثلاث ركائز رئيسية وهي: استراتيجية متينة لهيكلة المحفظة؛ وإطار عمل ديناميكي لتخصيص رأس المال عند بروز الفرص، وانتقائية غير مسبوقة في اختيار الأوراق المالية المناسبة بعد سنوات من هيمنة الاستثمار السلبي".

وكان تقرير العام الماضي قد أشار إلى أن عام 2018 سيشهد تحولاً نحو نظام جديد يشهد عائدات أقل وارتفاعاً في المخاطر، مصحوباً بتباطؤ في النمو الاقتصادي وارتفاع التقييمات. وأشار غرافيير إلى احتدام التقلبات، وانحسار السيولة وزيادة انعدام اليقين السياسي. وأصبحت مستويات الدين العالمية القياسية قاسماً مشتركاً يكبح النمو ويزيد حدة مخاطر الاستثمار. وأفاد غرافيير بأن الأجواء لا تخلو من بعض الأخبار السارة، حيث لا تزال هناك توجهات عالمية إيجابية طويلة الأجل مع ظهور فرص تسعير أفضل وبروز النقد مجدداً كأحد الأصول المدرة للريع. واختتم مؤكداً على أنه بالرغم من أن المستقبل لن يكون كالمعتاد، فقد أثبت التاريخ أن الأسواق المتقلبة تولد أفضل الفرص الاستثمارية.

وفيما يلي أبرز ما ورد في تقرير "توقعات الاستثمار لعام 2019" من بنك الإمارات دبي الوطني:

توزيع الأصول وهيكلية المحفظة 

? جني الأرباح تدريجياً من السندات الحكومية للأسواق المتقدمة لتعزيز النقد والأسهم

? الديون والأسهم العالمية للأسواق الناشئة هي مصادر العائدات المفضلة لدينا، والذهب والنقد هما أفضل الأصول الدفاعية 

? سنقوم بتعديل الانكشاف تكتيكياً بالاستناد إلى القيمة المقدرة

قناعاتنا بشأن الأسهم

? الأسواق المتقدمة: الولايات المتحدة محايدة، انخفاض طفيف في قيمة العملة الأوروبية مقارنةً بارتفاع طفيف في قيمة العملة اليابانية 

? الأسواق الناشئة: نفضّل السوق الآسيوية، دون التحيز لبلد معين. وسنضيف السوق السعودية حالما يتم ضمها كمحفز إلى مؤشر "مورجان ستانلي كابيتال إنترناشيونال للأسواق الناشئة" في النصف الأول من العام الحالي.

? القطاعات: التكنولوجيا هي قطاع النمو المفضَّل لدينا، ونركز على السلع وبنوك دول مجلس التعاون الخليجي لتحقيق الأرباح، ونفضّل الرعاية الصحية كقطاع دفاعي.

 

قناعاتنا بشأن الدخل الثابت

? نفضّل ائتمان الشركات وديون الأسواق الناشئة على السندات الحكومية للأسواق المتقدمة

? كفة السندات الحكومية للأسواق المتقدمة راجحة في محفظتنا للولايات المتحدة، ونفضل درجة الاستثمار على العائد المرتفع في الائتمان

? توفر سندات دول مجلس التعاون الخليجي قيمة في مجموعة مختارة من السندات السيادية والائتمان (المرافق، والطاقة، والخدمات المالية بما فيها الهجينة)

توقعاتنا بشأن النفط

? أسعار النفط ستشهد تذبذباً في ظل ضعف التوقعات بشأن الاقتصاد العالمي 

? نتوقع أن يبلغ مستوى خام "برنت" 65 دولاراً للبرميل الواحد في عام 2019 مع تقلب كبير

العقارات

? مخاوف من تباطؤ الدورة الاقتصادية: انخفاض عائدات الملْكية، وتباطؤ النمو، وارتفاع معدلات الفائدة

? لا يزال الطلب قوياً على الأصول الرئيسية على المدى البعيد، ونركز في عام 2019 على القطاعات الدفاعية

ويقدم تقرير "توقعات الاستثمار" الذي يصدره بنك الإمارات دبي الوطني سنوياً خطة استشارية تشمل الفرص الاستثمارية والمؤشرات الرئيسية للاقتصاد العالمي وتحليلات موسعة للأسواق المالية، يعتمد عليها فريق الاستشاريين والمتخصصين والمحللين الماليين في بنك الإمارات دبي الوطني، لتقديم اقتراحاتهم المتعلقة بالمعاملات المالية والاستثمارات الموجهة لعملاء البنك.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي