English

EGX 30 13,671.34 0.22%



السعودية والإمارات ستقدمان 200 مليون دولار لمساعدة اليمن في رمضان

السعودية والإمارات ستقدمان 200 مليون دولار لمساعدة اليمن في رمضان

أبوظبي: قالت الإمارات يوم الاثنين إن السعودية والإمارات اللتين تقودان تحالفا عربيا لقتال الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن ستقدمان 200 مليون دولار مساعدات للبلاد خلال شهر رمضان.

وقالت ريم الهاشمي وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي بالإمارات للصحفيين في أبوظبي إن السعوديين والإماراتيين يعملون مع المنظمات الإنسانية لتوزيع المساعدات في مناطق سيطرة الطرفين في الصراع المستمر منذ أربع سنوات.

والمساعدات جزء من مبادرة مشتركة بقيمة 500 مليون دولار أُعلنت في نوفمبر تشرين الثاني.

وتلعب الإمارات دورا رائدا في الصراع اليمني في إطار التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والذي تدخل في عام 2015 ضد الحوثيين الموالين لإيران لإعادة حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المعترف بها دوليا إلى السلطة.

وتفيد إحصاءات الوزارة بأن الإمارات قدمت 5.41 مليار دولار بين أبريل نيسان 2015 وديسمبر كانون الأول 2018 لدعم المساعدات الغذائية الطارئة وإمدادات الطاقة والخدمات الصحية.

وأكبر مستفيد من بين المنظمات الدولية هو برنامج الأغذية العالمي الذي تلقى 287 مليون دولار كمساعدة من الإمارات.

ويبدأ شهر رمضان في أوائل شهر مايو أيار.

وأودت حرب اليمن بحياة عشرات آلاف الأشخاص، وبعضهم بسبب الضربات الجوية للتحالف. كما دفع الصراع بعشرة ملايين يمني إلى شفا مجاعة، ويشهد البلد الفقير ثالث تفش كبير للكوليرا منذ تفجر الصراع.

وفي ديسمبر كانون الأول توصل الطرفان المتحاربان إلى اتفاق خلال محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة من أجل وقف إطلاق النار وسحب القوات من ميناء الحديدة المطل على البحر الأحمر الذي يمثل شريان حياة لتوفير الوقود والغذاء.

وصمدت الهدنة إلى حد كبير لكن عملية الانسحاب تعثرت بسبب انعدام الثقة بين الطرفين مما ألقى بشكوك في هدف الأمم المتحدة من إجراء مزيد من المحادثات للاتفاق على إطار للمفاوضات السياسية الرامية إلى إنهاء الحرب. ولا تخضع مناطق اليمن الأخرى لوقف إطلاق النار.

ويوم الأحد، ذكر تلفزيون المسيرة التابع للحوثيين والذي يعمل في العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين أن 11 شخصا بينهم خمسة طلاب قتلوا في ضربة جوية للتحالف على مدرسة ومنازل مجاورة.

وذكرت هيئة الشؤون الإنسانية بالاتحاد الأوروبي أن ضربة جوية على حظيرة في صنعاء أدى لإلحاق أضرار بمنازل مدنيين ومدرسة مجاورة.

ونفى المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية تقارير تفيد بأن قواته استهدفت مناطق سكنية في صنعاء.

ولم يتسن لرويترز التأكد بشكل مستقل من الهجوم أو أعداد القتلى والجرحى.

ودعت ليز جراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن إلى بذل جهود للوقوف على الملابسات التي أدت إلى هذه ”المأساة“.

وقال يان إيجلاند الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين ”تقوض الحوادث من هذا النوع أي خطوات إيجابية اتخذت باتجاه التوصل إلى حل سياسي لليمن ويجب وقفها على الفور“.

المصدر: رويترز

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي