العد التنازلي لإطلاق جديد



جيه بي مورجان يتوقع تأجيل أوبك مناقشة أي خفض إضافي لإنتاجها النفطي

جيه بي مورجان يتوقع تأجيل أوبك مناقشة أي خفض إضافي لإنتاجها النفطي

واشنطن: يتوقع محللون في بنك الاستثمار الأمريكي "جيه.بي مورجان"، تأجيل دول منظمة البلدان المصدرة للبترول أوبك قرار أي خفض جديد لسقف إنتاجها من النفط إلى اجتماعها المقرر في يونيو المقبل، على أن تبقى على مستويات الإنتاج الحالية خلال اجتماعها الذي يبدأ اليوم الخميس، ويستمر حتى الغد.

وأضاف المحللون أن تركيز أوبك في المرحلة الحالية سيستهدف إلزام دول أعضاء مثل العراق بحصص إنتاجها، والتوقف عن ضخ كميات أكبر من حصصها المقررة، وفقا لاتفاق خفض إنتاج دول تجمع "أوبك بلس" الذي يضم 24 دولة نفطية منها 10 دول من خارج أوبك.

ونقلت وكالة "بلومبرج" للأنباء، عن "أبهيشيك ديسفاندي"، رئيس إدارة أبحاث وتخطيط سوق النفط العالمية في بنك "جيه.بي مورجان تشيس" القول "إنه إذا قررت دول أوبك خفضا جديدا لإنتاجها النفطي في اجتماع اليوم، ثم توصلت الصين والولايات المتحدة إلى اتفاق تجاري مرحلي، فقد يؤدي ذلك إلى ارتفاع غير مرغوب في أسعار النفط، وبالتالي يؤدي إلى تراجع الطلب عليه".

وأضاف أمام جلسة نقاش في منتدى نيويورك للطاقة إن تأجيل قرار زيادة خفض الإنتاج حتى اجتماع يونيو المقبل، سيتيح لدول أوبك تقييم تأثير أي اتفاق تجاري مرحلي بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك تقييم تأثير خطط شركات النفط الأمريكية.

ويرى ديسفاندي أن ارتفاع سعر خام برنت القياسي للنفط العالمي إلى 70 دولار للبرميل يمكن أن يؤدي إلى تراجع الطلب العالمي على النفط، في حين أن السعر المناسب هو 65 دولارا للبرميل.

المصدر: صحيفة الشروق

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي