العد التنازلي لإطلاق جديد



كوريا الجنوبية هي المتضرر الأكبر من الحرب التجارية بين الصين وامريكا

كوريا الجنوبية هي المتضرر الأكبر من الحرب التجارية بين الصين وامريكا

واشنطن: كشف تقرير أعده معهد "ووري" للدراسات المالية في كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، أن سول قد تكون المتضرر الأكبر من بين الاقتصادات العالمية الرئيسية بسبب النزاع التجاري طويل الأمد بين واشنطن وبكين، ويعزى هذا إلى اعتمادها الكبير على الصادرات لسوقي البلدين.

وأوضح التقرير أن الولايات المتحدة والصين تعتبران أكبر مستوردتين للمنتجات الكورية، حيث تخطت الصادرات للصين أكثر من ربع صادرات كوريا الجنوبية العام الماضي.

وقد سجلت صادرات كوريا للصين نسبة 26.8% من إجمالي الصادرات لعام 2018، مقارنة بصادرات البلاد لليابان بنسبة 19.5%، وصادراتها لكل من ألمانيا وفرنسا بنسبتي 7.1% و4.2%،على التوالي .. وفقا للتقرير.

وهبطت صادرات كوريا الجنوبية بنسبة 9.8% على أساس سنوي في الفترة من شهري يناير حتى سبتمبر.

ويعد هذا الهبوط هو الأكبر بين الدول التجارية العشر الأكبر. كما تراجعت الصادرات لبريطانيا بنسبة 6.3% في الفترة المذكورة، وانخفضت الصادرات لكل من ألمانيا واليابان بنسبتي 5.1% و4.4% على التوالي. ولكن، وبسبب تأثر كوريا الجنوبية بشكل كبير بمخاطر النزاع التجاري الصيني-الأمريكي، يرى التقرير أن الصادرات الكورية ستنتعش بوتيرة سريعة في حال توصلت واشنطن وبكين لاتفاق مبدئي في المفاوضات التجارية الجارية بينهما.

وأضاف التقرير "أنه بما أن كوريا الجنوبية كانت المتضرر الأكبر من ارتفاع الرسوم الجمركية على الواردات (للولايات المتحدة والصين)، فإن التوصل لاتفاق في المرحلة الأولى من المفاوضات سيكون له تأثير إيجابي على نمو الاقتصاد الكوري العام المقبل من خلال دفع روح الاستثمار العالمي والتجارة".

وفي استطلاع حديث لخبراء من 18 مؤسسة مالية في هونج كونج وسنغافورة، توقع 53.6% من التي شملها الاستطلاع أن يتوصل البلدان لاتفاق قبل نهاية العام، أو على الأقل قبل تاريخ نهاية العام القمري في كوريا، والذي يوافق يوم 25 يناير.

المصدر: أخبار مصر

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي