English

EGX 30 0.00 0.00%



نمو الفائض التجاري لمنطقة اليورو مع تراجع الواردات من الصين

نمو الفائض التجاري لمنطقة اليورو مع تراجع الواردات من الصين

نما الفائض التجاري لمنطقة اليورو في فبراير شباط مع تراجع الواردات من الصين، فضلا عن تراجع حاد للطلب على الطاقة بسبب طقس شتوى أكثر دفئا، وفق ما قالته رويترز.

وزاد فائض التجارة السلعية غير المعدل إلى 23 مليار يورو (25.1 مليار دولار) في فبراير شباط مقارنة مع 18.5 مليار يورو قبل عام. وزادت الصادرات 1.6 بالمئة في حين هبطت الواردات واحدا بالمئة.

وبالنسبة للصين، التي فرضت قيودا واسعة بسبب فيروس كورونا في فبراير شباط، انخفضت الصادرات من الاتحاد الأوروبي ككل قليلا مقارنة بفبراير شباط 2019، بينما هبطت الواردت 8.1 بالمئة، وفقا للبيانات على الموقع الإلكتروني لمكتب الإحصاءات يوروستات.

وتراجعت واردات الطاقة بنسبة 9.6 بالمئة في فبراير شباط عند المقارنة ببيانات أول شهرين من العام الصادرة يوم الاثنين وبيانات يناير كانون الثاني فقط التي أعلنت قبل شهر. أدى ذلك إلى انخفاض الواردات من روسيا 10.1 بالمئة ومن النرويج 5.9 بالمئة.

في المقابل، نما الفائض التجاري مع الولايات المتحدة 21 بالمئة مع زيادة الصادرات وتراجع الواردات. والفائض المستمر في التجارة السلعية مصدر للتوترات بين الطرفين.

وعلى أساس معدل في ضوء العوامل الموسمية، ارتفع الفائض التجاري لمنطقة اليورو إلى 25.8 مليار دولار في فبراير شباط من 18.2 مليار يورو في يناير كانون الثاني. وزادت الصادرات 1.8 بالمئة مقارنة مع الشهر السابق بينما انخفضت الواردات 2.3 بالمئة.

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي