العد التنازلي لإطلاق جديد



الاقتصاد الياباني يتراجع بأكثر من 28% ليسجل أكبر انكماش منذ 1980

الاقتصاد الياباني يتراجع بأكثر من 28% ليسجل أكبر انكماش منذ 1980

أظهر تقرير حكومي أمس أن الاقتصاد الياباني انكمش بمعدل سنوي قياسي بلغ 28.1% في الربع الثاني من العام الحالي، بعد تعديله من رقم أولي قدره 27.8% كان مقدرا الشهر الماضي، وفق ما نشرته حابي.

ويمثل هذا الانكماش الفصلي الثالث على التوالي، أكبر انخفاض لثالث أكبر اقتصاد في العالم منذ عام 1980، حيث تضرر الاقتصاد بشدة من جائحة كورونا وزيادة ضريبة الاستهلاك في العام الماضي.

وتراجع الإنفاق الاستهلاكي، الذي يمثل نحو ثلثي الناتج المحلي الإجمالي، بنسبة 7.9% على أساس فصلي للفترة من أبريل حتى يونيو، مقابل تقدير أولي بتراجع نسبته 8.2%، وفقا للتقرير الصادر عن مكتب مجلس الوزراء.

وأوضح المكتب أن استثمارات الشركات تراجعت 4.7 في المائة في الربع الثاني من العام الحالي، بانخفاض عن الرقم الأولي الذي أشار إلى تراجع الإنفاق الاستثماري بنسبة 1.5% فقط بعد زيادته بنسبة 1.7% في الربع الأول.

وتراجعت صادرات السلع والخدمات 18.5% كما هبطت الواردات 0.5%، بحسب المكتب، وهو ما جاء متفقا مع التقديرات الأولية المنشورة في الشهر الماضي.

وانكمش الاقتصاد الياباني بمعدل سنوي نسبته 2.3% في الربع الأول من العام الحالي، ودخل رسميا في حالة ركود بعد انكماش بنسبة 7%ة في الربع الأخير من عام 2019، عندما تضرر بشدة من زيادة ضريبة الاستهلاك إلى 10% في أول أكتوبر من 8%.

كانت حكومة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي قد قررت في أبريل 2014 زيادة ضريبة الاستهلاك من 5 في المائة إلى 8%، وكانت أول زيادة من نوعها منذ 17 عاما.

ووسط ركود تاريخي، أعلن رئيس الوزراء شينزو آبي استقالته أواخر أغسطس بسبب مشكلات صحية.

في الوقت نفسه أعلنت الحكومة اليابانية تراجع متوسط إنفاق الأسر اليابانية خلال يوليو الماضي بنسبة 7.6% سنويا ليستمر تراجع الإنفاق للشهر العاشر على التوالي رغم المساعدات المالية الحكومية ورفع إجراءات الطوارئ التي سبق فرضها لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

كانت الحكومة اليابانية قد منحت كل مقيم في اليابان 100 الف ين (947 دولار) كدعم حكومي في إطار الميزانية التكميلية الأولى التي جرى تطبيقها في أبريل الماضي لمواجهة تداعيات الجائحة.

وكانت اليابان قد رفعت حالة الطواورئ التي استمرت شهرا عن أغلب أقاليمها وعددها 47 إقليما في منتصف مايو الماضي. وفي 25 من الشهر نفسه رفعت الحالة عن الأقاليم الأربعة التي ظلت الطوارئ قائمة فيها وبينها العاصمة طوكيو.

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة آراب فاينانس 2015

الي الاعلي