English

EGX 30 14,669.98 -0.68%



حادث ناقلة يضغط على البورصة السعودية وجني الأرباح يضر الكويت

حادث ناقلة يضغط على البورصة السعودية وجني الأرباح يضر الكويت

دبي: هبطت البورصة السعودية يوم الأحد بفعل مخاوف سياسية ضغطت على المستثمرين بعد احتجاز إيران لناقلة ترفع العلم البريطاني في الخليج.

ووصفت بريطانيا هذا الإجراء ضد الناقلة ستينا امبيرو في خليج هرمز يوم الجمعة بأنه ”عمل عدائي“.

وقال فراجيش بهانداري كبير مديري المحافظ لدى المال كابيتال بدبي ”تقتفي الأسواق أثر الاتجاه العالمي السلبي مع تسلط الأضواء على المخاطر الجيوسياسية في أعقاب احتجاز إيران للناقلة البريطانية“.

وهبط المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 0.8 في المئة، حيث شهدت الأسهم المالية خسائر ثقيلة قبيل خفض متوقع هذا الشهر في أسعار الفائدة الأمريكية.

وتراجع سهم بنك ساب 2.2 في المئة، وهبط سهم البنك العربي الوطني 1.7 في المئة، وانخفض سهم البنك الأهلي التجاري 1.1 في المئة، ونزل سهم البنك السعودي للاستثمار 0.6 في المئة.

وتباينت أسواق الأسهم الخليجية الأخرى.

وفي الكويت، دفع جني الأرباح مؤشر السوق الأول للهبوط 1.2 في المئة.

وقال بهانداري ”بورصة الكويت هي أفضل أسواق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أداء منذ بداية العام، حيث ارتفعت بنحو 20 في المئة، لذا فليس أمرا مفاجئا أن يقوم بعض المستثمرين بجني الأرباح.

”نعتقد أن السوق ستواصل تلقي دعم جيد (بناء على) إدراجها في مؤشر إم.إس.سي.آي للأسواق الناشئة في منتصف 2020“.

وهبط سهم البنك الأهلي المتحد 2.5 في المئة، وتراجع سهم بيت التمويل الكويتي 1.4 في المئة، وانخفض سهم بنك الكويت الدولي 1.1 في المئة.

وانخفض مؤشر سوق دبي 0.9 في المئة تحت ضغط خسائر أسهم القطاع العقاري، مع تراجع سهم أرابتك القابضة للبناء 2.3 في المئة، بينما هبط سهم داماك العقارية اثنين في المئة، وسهم إعمار للتطوير 1.6 في المئة.

ويشهد سوق العقارات في دبي هبوطا دفع الأسعار للانخفاض بما يزيد عن الربع منذ ذروتها في منتصف 2014، وهو ما أضر أرباح شركات التطوير العقاري الكبيرة في الإمارة، ودفع شركات الأعمال الهندسية والإنشاءات إلى خفض وظائف وتجميد خطط التوسع.

لكن المؤشر العام لسوق أبوظبي ارتفع 0.3 في المئة، بدعم من صعود سهم بنك أبوظبي الأول، ذي الثقل في السوق، واحد في المئة.

وشكلت مكاسب سهم أكبر مصرف في دولة الإمارات العربية المتحدة دعما للقطاع، مع صعود سهمي مصرف أبوظبي الإسلامي وبنك أبوظبي التجاري 0.8 و0.6 في المئة على الترتيب.

وانخفض المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 0.7 في المئة، تحت ضغط الأسهم العقارية. وهبط سهم القاهرة للاستثمار والتنمية العقارية 4.2 في المئة، بينما تراجع سهم أوراسكوم للتنمية-مصر 2.9 في المئة.

وفيما يلي مستويات إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط:

- السعودية.. انخفض المؤشر 0.8 في المئة إلى 8958 نقطة.

- أبوظبي.. ارتفع المؤشر 0.3 في المئة إلى 5235 نقطة.

- دبي.. هبط المؤشر 0.9 في المئة إلى 2739 نقطة.

- قطر.. استقر المؤشر عند 10501 نقطة.

- مصر.. تراجع المؤشر 0.7 في المئة إلى 13576 نقطة.

- البحرين.. نزل المؤشر 0.2 في المئة إلى 1534 نقطة.

- سلطنة عمان.. زاد المؤشر 0.6 في المئة إلى 3771 نقطة.

- الكويت.. انخفض المؤشر 1.2 في المئة إلى 6664 نقطة.

المصدر: رويترز

#الكلمات المتعلقه

© جميع الحقوق محفوظة أراب فاينانس 2015

الي الاعلي