حصري| تراجع كبير.. سر انخفاض أسعار الذهب في مصر

أخر تحديث 2024/05/27 01:18:00 م
حصري| تراجع كبير.. سر انخفاض أسعار الذهب في مصر

آراب فاينانس: أرجع عدد من خبراء الذهب انخفاض أسعار الذهب في مصر إلى تراجع سعر الأوقية عالميًا فضلا عن توجهات الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لرفع سعر الفائدة وزيادة التشديد النقدي خلال الفترة المقبلة نتيجة ارتفاع مستويات التضخم.

وقال نادي نجيب، سكرتير عام شعبة الذهب بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن تراجع سعر الذهب في مصر خلال الأيام الماضية يعود إلى انخفاض سعر أوقية الذهب بالبورصات العالمية، وتأثر مصر بهذا الانخفاض إضافة إلى ضعف الطلب على شراء الذهب خلال الفترة الماضية والتي شهدت عدد من الأعياد والمواسم منها الاحتفال بشهر رمضان، وعيد الفطر، متوقعًا أن يرتفع الطلب على الذهب بعد الاحتفال بعيد الأضحى وانتهاء فترة الامتحانات.

ضعف القوة الشرائية

وأضاف نجيب، في تصريحات حصرية لـ آراب فاينانس أن هناك ضعف في القوة الشرائية في مصر مما أثر على الطلب على الذهب، كما شهد الأسبوع الماضي تراجع لسعر الذهب في مصر بنحو 100 جنيها متأثرا بالانخفاضات العالمية التي جاءت بناءً على محضر الفيدرالي الأمريكي الذي يميل إلى رفع سعر الفائدة خلال الاجتماع المقبل.كما زاد من التراجع أيضا، قرار تثبيت سعر الفائدة من جانب البنك المركزي المصري الأسبوع الماضي.

ومن جانبه قال أمير رزق، الخبير في مجال الذهب، إن هناك مؤثرات عالمية، فضلا عن المؤثرات المحلية، خفضت من أسعار الذهب في مصر منها، مبادرة الإعفاء الجمركي للذهب القادم من الخارج والتي ساهمت في زيادة المعروض من الذهب في السوق المحلي مما أدى إلى تراجع كبير في أسعار الذهب.

وأوضح رزق، أن هناك عوامل كثيرة - منها ما هو محلي، ومنها ما هو عالمي - أثرت على انخفاض سعر الذهب في مصر خلال الأسبوع الماضي أبرزها استقرار سعر الصرف وغياب السوق الموازي للدولار بعد صفقة رأس الحكمة والاتفاق على برنامج صندوق النقد الدولي الأخير مما ساهم في ضخ مليارات الدولارات لسوق النقد الأجنبي في مصر، وزيادة المعروض من العملة الصعبة بالبلاد، ومن ثم استقرار أسعار الذهب حيث يتم تقييم الأوقية في مصر بسعر الدولار الرسمي. 

يذكر أن الضغوط المالية تراجعت مؤخرا في مصر بعدما أبرمت الحكومة صفقة قياسية لضخ استثمارات إماراتية بقيمة 35 مليار دولار لتطوير مشروع مدينة رأس الحكمة، ووسعت برنامج قرض مع صندوق النقد الدولي إلى 8 مليارات دولار بدلا من 3 مليارات دولار، وخفضت قيمة العملة بشكل كبير مارس الماضي.

أخبار متعلقة